التعليم عن بُعد .. الضرورة والعوائق التعليم عن بُعد .. الضرورة والعوائق  
إضاءة على كيفية استعمال اللغة في مواقف التواصل الضدية إضاءة على كيفية استعمال اللغة في مواقف التواصل الضدية  
" التعلم عن بعد " د. سماهر السرحان  
جامعة اليرموك تسمح لطلبتها التسجيل 12 ساعة في الفصل الصيفي جامعة اليرموك تسمح لطلبتها التسجيل 12 ساعة في الفصل الصيفي  
  عميدة شؤون الطلبة باليرموك تلتقي طلبة الجاليات العربية عميدة شؤون الطلبة باليرموك تلتقي طلبة الجاليات العربية  
 التربية والتعليم.3 التربية والتعليم.3  
الجزء الثاني من بحث التربية والتعليم. الجزء الثاني من بحث التربية والتعليم.  
التربية والتعليم. التربية والتعليم.  
جامعة عجلون الوطنية تنظم يوم غد اليوم العلمي لكلية الحقوق Inbox جامعة عجلون الوطنية تنظم يوم غد اليوم العلمي لكلية الحقوق Inbox  
يوميات مشرف تربوي يوميات مشرف تربوي  
مصانع الرجال: 23 مصانع الرجال: 23  
الجامعة الألمانية الأردنية تحرز مراكز متقدمة في  امتحان الكفاءة الجامعية الجامعة الألمانية الأردنية تحرز مراكز متقدمة في امتحان الكفاءة الجامعية  
أحياها الشاعر حيدر محمود: نــدوة شــعريــة في اليـرمـوك أحياها الشاعر حيدر محمود: نــدوة شــعريــة في اليـرمـوك  
القبعة والكاتب القبعة والكاتب  
دوام جامعة اليرموك ليوم غد الخميس دوام جامعة اليرموك ليوم غد الخميس  
الأردنية والتكنولوجيا من أفضل 10 جامعات عربية الأردنية والتكنولوجيا من أفضل 10 جامعات عربية  
الادارة المدرسية الناجحة وأهميتها في العملية التعليمية الادارة المدرسية الناجحة وأهميتها في العملية التعليمية  
محاضرة في جامعة عجلون الوطنية حول خدمات الصيرفة الإسلامية محاضرة في جامعة عجلون الوطنية حول خدمات الصيرفة الإسلامية  
مؤتمر التعددية الثقافية في اللغة والأدب في جامعة الزيتونة الأردنية مؤتمر التعددية الثقافية في اللغة والأدب في جامعة الزيتونة الأردنية  
محاضرة لرئيسة بعثة صندوق النقد الدولي بالهاشمية محاضرة لرئيسة بعثة صندوق النقد الدولي بالهاشمية  
أنور الأسمر غريبٌ ومضى  
د. محمود الشلبي قصيدة ليلى  
 د.اسمهان الطاهر من أجل أردن أفضل  
 أحمد طناش شطناوي لن يعود  
رضوان صابر ذكرته أم ذكرت  
الشاعرة د.إيمان الصالح العمري (جنة حواء)  
سعيد يعقوب شِعْرِي  
يوسف أحمد أبو ريدة ( قولي لها الان)  
د.عبد الرحيم مراشدة (حوارية)  
(سعیدة باش طبجي*تونس) صقيعُ الرّبيع  
 
شكرا لكل الذين يحاصروني بكلماتهم واخرهم بالزمان الشاعر الرقيق انور الاسمر بخفة عصفور وقلق العاشق ورشاقة نبضه المشغول بالمحبة والجمال يقفز ليُجَدِّلَ أغنيةً ويُطلقها لتعود عليه بصورة كأنها الفتاة الحبلى بجمالها وعلى يديه تُنجب إيقاعها المؤرخ للعلاقة بين العصفور والشجرة..إنه يرسم عفوية النسيم على شعر
 
أميمة يوسف ويحدث
أميمة يوسف
فريال حقي الأب المثالي
فريال حقي
بحر المكارم مكابرة
بحر المكارم
عبدالله الصليح نوبة
عبدالله الصليح

حنين... وسبع أخريات

يوميات ميت
  9983141
 
2020-11-06 02:06:40   
تجربتي مع كورونا

تجربتي مع كورونا
لم أكن أرغب بالحديث عن هذا الموضوع لأسباب متعددة أهمها عدم إثارة الخوف بين الناس لولا تداعيات المرض وانتشاره في الأردن على نحو يثير القلق.

بدايةً في تاريخ 11 آذار (مارس) قررت جهة العمل ومعظم الجهات الحكومية في الإمارات تحويلنا إلى العمل عن بعد والتزام البيت وتم وقف المدارس وفرض حظر ليلي في كافة أنحاء الدولة، وأنا باعتباري في قسم الإعلام المحرر المسؤول عن المحتوى العربي فقد كنت معنيا بتوجيه رسائل يومية توعوية لكافة الموظفين، وموافاتهم بتوجيهات الحكومة أولا بأول، وكان من الأولى أن ابدأ بنفسي وبيتي، فاعتزلنا العالم تماما، وأغلقنا بيتنا علينا وكان الجو ما يزال جميلا في الإمارات وفي إمكاننا قضاء بعض الوقت في البلكونة (المنفس الوحيد لنا)، وكنت أخرج إلى أقرب مركز تجاري مرة واحدة فقط كل عشرة أيام وحدي لشراء مستلزمات البيت الضرورية، مع كافة الإجراءات الاحترازية من كمامات وقفازات ومعقمات، وكانت المراكز التجارية وما زالت تتشدد في الإجراءات والمخالفات طبعا (3000) درهم كفيلة بإجبار الناس على الالتزام، من منطلق قول الشاعر جبران:

الخيُر في الناس مصنوع إذا جُبروا
والشرُّ في الناس لا يفنى وإن قُبروا.

استمر الحال على هذا النحو، لا أخرج من البيت إلا للضرورة، وكنت أمارس رياضة المشي عصرا يوميا تقريبا حيث تم فتح المجال على الكورنيش للمشي مع التباعد الاجتماعي، حتى إذا كان اليوم الأول من رمضان، وراودتني نفسي عن شهواتها المعتادة، فقد قررت في أول يوم من رمضان شراء مستلزمات العصير الذي هو المهمة الوحيدة لي في رمضان، وفشلت محاولات إقناعي بالتنازل عن العصير والاكتفاء بالفيمتو، أو سواه، ولكن قدَّر الله شيئا كان مفعولا، وكان ذلك هو اليوم الأول الذي أخرج فيه لشراء شيء من خارج الأسواق التجارية المعقمة تماما، فتوجهت إلى سوق الخضار بحثا عن المانجا اليمنية، نظرا لعدم وجودها في المراكز باعتبار موسمها لم يحن بعد، وعلى الرغم من الإجراءات الاحترازية فقد قمت بتبادل النقود الورقية مع البائع (على الرغم من تحذير الدولة من التعامل بالنقود)، وكان ما كان.
مضى اليوم الأول والثاني على خير حال، وكعادتي في رمضان أخصص آخر ساعتين للرياضة القاسية كعادة سنوية منذ سنوات طويلة، فأخطط لفقدان عدد معين من الكيلوغرامات قبل حلول العيد وبدء موسم الكعك والمعمول.
في اليوم الثالث، انتهيت من الركض لمدة ساعة كاملة في جزيرة خالية قريبة من البيت، وعدت أتجهز كعادتي لطقوس الفطور، وقرأت الجزء المخصص مما منَّ الله به عليَّ، وانتهيت من صنع عصير المانجا مع الأفوكادو والموز والعسل والبرتقال J ، وما إن انتهيت من تناول الفطور حتى أصابتني حالة من القشعريرة والبرد والتعرق الشديد، مع شعور بالدوخة وعدم قدرة على وصول المغسلة، فجلست حتى تحسنت خلال خمس دقائق، ولم أعط الموضوع أي اهتمام، ظنا مني أني أُصبت بالبرد بسبب الركض في الجو الذي أصبح يميل إلى الحر في نهاية نيسان، ودخول المبنى البارد جدا بفعل التكييف.

في الصباح بدأت أشعر بنوبات متقطعة من ألم شديد في أعلى الصدر وما يقابله من الظهر، (وهي نفس الأعراض التي أصابت صديق لي قبل رمضان بأسبوعين)، الألم أشبه ما يكون بوجود حشرة تقرض ورقة شجر في الصدر والظهر، والألم يخف ويزيد مع الشعور بأنَّ مساحة التآكل من الرئة تزداد كل يوم، ووجود ألم شديد في كل أنحاء جسمي، بحيث لا أستطيع أن اضع يدي على أي مكان في جسمي، وهي نفس أعراض الإنفلونزا الشديدة.
في اليوم الرابع قررت الذهاب للمستشفى كون التوجيهات الحكومية كانت تمنع وصول المستشفيات نظرا لانشغالها بحالات كورونا، وإمكانية الإصابة هناك، قامت الطبيبة المناوبة بإجراء الفحص وقررت أنني لا أشكو إلا من البرد الداخلي وهي أعراض انفلونزا عادية، ووصفت لي بنادول للمفاصل، مؤكدة بعدم وجود أعراض كورونا والتعليمات الصارمة بعدم إجراء الفحص دون أعراض.

طبعا أنا من اليوم الأول اعتزلت أهل البيت وابتعدت عنهم قدر الإمكان حتى لو أنفلونزا عادية لوقاية عبد الله أثناء الدراسة وموسم الامتحانات.
بعدها بثلاثة أيام بدأت أفقد حاسة الشم والذوق واتصلت بالطبيبة وطلبت مني الحضور فورا لإجراء الفحص، وكان الفحص يستغرق 4-6 أيام في تلك الفترة وهي بدايات انتشار المرض وازدياد الأعداد، ومع ذلك كنت خلال الأيام التالية أمارس رياضة المشي يوميا كالعادة.
في اليوم الثالث للفحص (العاشر من رمضان) أثناء المشي اتصلت بي الطبيبة وأخبرتني بأنني مصاب ويجب أن أحجر نفسي في البيت 14 يوما ومراجعة المستشفى فقط إذا شعرت بضيق نفس.
طبعا حين سمعت الخبر ضاقت بي الأرض بما رحبت، وثاني يوم اتصلت بي موظفة من هيئة الصحة، وطلبت مني البقاء في البيت إلا إذا شعرت بضيق في الصدر.
وشعرت بالخوف على أهل البيت، وأخبرتهم بالموضوع، وقررنا القيام بالإجراءات التالية (بعد التشاور مع صديقي الذي كان تعافى مؤخرا):

1- قرص من فيتامين c يوميا، بعد الإفطار.
2- وقف الشاي والقهوة والحلويات والسكريات تماما.
3- وقف الأرجيلة تماما والحمد لله أنني غير مدخن.
4- غلي ليمونة مقسومة وأشرب المغلي مع ملعقة عسل مرتين يوميا.
5- انتقال زوجتي للمبيت في غرفة مستقلة.
6- عدم دخول غرفة عبد الله تحت أي ظرف من الظروف.
7- عدم لمس أي شيء في البيت سوى أغراضي الخاصة وجهاز اللابتوب للعمل عن بعد.
8- الجلوس على الإفطار في الزاوية البعيدة وعدم التحدث أبدا.
9- كل قطعة كنت ألمسها اثناء الطعام كنت أقوم بوضعها بنفسي في الجلاية، مع التزام زوجتي بالقفازات عند نقل الصحون وتشغيل الجلاية.
10- في حال الجلوس في غرفة التلفزيون كنت أجلس في اقصى مكان بعيدا عن الآخرين، مع الكمامة والقفازات طبعا.
11- كانت الزوجة تمشي ورائي في أي حركة وهي تحمل البخاخ يحوي كلور وماء بنسبة تركيز (10/1) باعتبار تخصصها كيمياء، فتعقم أيدي الأبواب، وكبسات الكهرباء وكل ما يمكن أن تصله يدي في البيت، وقبل النوم تقوم برش أي مكان كنت جلست فيه بعد الإفطار.

استمر الحال على هذا النحو لأسبوع فقط، حيث إنني قمت بالفحص متأخرا بسبب التشخيص الخاطئ من الطبيبة، فقمت بإعادة الفحص، وللأسف كانت النتيجة أيضا إيجابية فعدنا إلى الحجر والعزل حتى قبل العيد بيومين، فكانت النتيجة سلبية بحمد الله تعالى، وقمت بإعادة الفحص للمرة الرابعة يوم العيد صباحا، وكانت النتيجة سلبية أيضا بفضل الله تعالى.

بقي الألم في صدري لأكثر من شهرين متتاليين بعد النتيجة السلبية، ولم أعد قادرا على الركض لأكثر من خمس دقائق علما بأنني كنت أركض بين 20-30 دقيقة بشكل متواصل يوميا، وما زلت حتى هذه اللحظة، وبعد أكثر من 6 شهور لا أشعر بأن صدري عاد سليما كما هو، فما زلت أتعب إذا حاولت الركض، لذلك توقفت عن محاولات الركض واكتفيت بالمشي اليومي لإتاحة المجال للرئة لتبني الخلايا التي تم تدميرها خلال فترة المرض (علما بأنني ألآن اشعر بألم في الصدر وأنا أكتب) L.


الموضوع مخيف، وأكثر مما تتخيلون، ولكن لا أدري أية خبيئة بيني وبين الله، أو أية دعوة كانت ارتفعت إلى السماء ذات يوم فحفظني الله تعالى وحفظ أهل بيتي من الإصابة، له الحمد والفضل والمِنّة، وأظن أيضا أنَّ تعودي ممارسة الرياضة اليومية منذ سنوات كان له دور في تقوية جهاز المناعة بفضل الله تعالى.

النصيحة للجميع
إذا كانت مناعتك قوية، وصحتك جيدة، فعلى الأقل يجب أن تحرص على ألا تصاب رأفة بكبار السن الذين تتواصل معهم في محيطك الاجتماعي، فقد تكون غربتنا وعدم مخالطتنا للأهل والأقارب نعمة من الله تعالى خلال إصابتي، فكبار السن ومرضى الضغط والسكر والقلب والسرطان عافاكم الله سيكونون في خطر شديد في حال الإصابة
قبل أسبوع عرفت أن زوجة أحد أصدقائي في الإمارات التي تقيم مع أولاها في الأردن أصيبت بكورونا ودخلت فورا العناية المركزة لمدة أسبوعين ثم توفاها الله تعالى لأنها كانت تشكو من ضعف عضلة القلب
رحمها الله، فقد فجعنا خبر رحيلها.

اسأل الله لكم ولأهليكم السلامة التامة والمعافاة، أدعوكم إلى عدم التهاون في الإجراءات الاحترازية رأفة بأهلكم وأحبابكم، فلن نسامح أنفسنا مدى الحياة لو تسببنا بإصابة أحد الأقارب وفقدناه.

وأعتذر بسبب إطالة الشرح

أخوكم المحب
حسن جلنبو

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نص‏‏


تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ، ويحتفظ موقع 'ألوان للثقافة والفنون' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .



اختر هنا لادخال التعليق

الاسم
التعليق
أدخل الرقم السري