التعليم عن بُعد .. الضرورة والعوائق التعليم عن بُعد .. الضرورة والعوائق  
إضاءة على كيفية استعمال اللغة في مواقف التواصل الضدية إضاءة على كيفية استعمال اللغة في مواقف التواصل الضدية  
" التعلم عن بعد " د. سماهر السرحان  
جامعة اليرموك تسمح لطلبتها التسجيل 12 ساعة في الفصل الصيفي جامعة اليرموك تسمح لطلبتها التسجيل 12 ساعة في الفصل الصيفي  
  عميدة شؤون الطلبة باليرموك تلتقي طلبة الجاليات العربية عميدة شؤون الطلبة باليرموك تلتقي طلبة الجاليات العربية  
 التربية والتعليم.3 التربية والتعليم.3  
الجزء الثاني من بحث التربية والتعليم. الجزء الثاني من بحث التربية والتعليم.  
التربية والتعليم. التربية والتعليم.  
جامعة عجلون الوطنية تنظم يوم غد اليوم العلمي لكلية الحقوق Inbox جامعة عجلون الوطنية تنظم يوم غد اليوم العلمي لكلية الحقوق Inbox  
يوميات مشرف تربوي يوميات مشرف تربوي  
مصانع الرجال: 23 مصانع الرجال: 23  
الجامعة الألمانية الأردنية تحرز مراكز متقدمة في  امتحان الكفاءة الجامعية الجامعة الألمانية الأردنية تحرز مراكز متقدمة في امتحان الكفاءة الجامعية  
أحياها الشاعر حيدر محمود: نــدوة شــعريــة في اليـرمـوك أحياها الشاعر حيدر محمود: نــدوة شــعريــة في اليـرمـوك  
القبعة والكاتب القبعة والكاتب  
دوام جامعة اليرموك ليوم غد الخميس دوام جامعة اليرموك ليوم غد الخميس  
الأردنية والتكنولوجيا من أفضل 10 جامعات عربية الأردنية والتكنولوجيا من أفضل 10 جامعات عربية  
الادارة المدرسية الناجحة وأهميتها في العملية التعليمية الادارة المدرسية الناجحة وأهميتها في العملية التعليمية  
محاضرة في جامعة عجلون الوطنية حول خدمات الصيرفة الإسلامية محاضرة في جامعة عجلون الوطنية حول خدمات الصيرفة الإسلامية  
مؤتمر التعددية الثقافية في اللغة والأدب في جامعة الزيتونة الأردنية مؤتمر التعددية الثقافية في اللغة والأدب في جامعة الزيتونة الأردنية  
محاضرة لرئيسة بعثة صندوق النقد الدولي بالهاشمية محاضرة لرئيسة بعثة صندوق النقد الدولي بالهاشمية  
أنور الأسمر غريبٌ ومضى  
د. محمود الشلبي قصيدة ليلى  
 د.اسمهان الطاهر من أجل أردن أفضل  
 أحمد طناش شطناوي لن يعود  
رضوان صابر ذكرته أم ذكرت  
الشاعرة د.إيمان الصالح العمري (جنة حواء)  
سعيد يعقوب شِعْرِي  
يوسف أحمد أبو ريدة ( قولي لها الان)  
د.عبد الرحيم مراشدة (حوارية)  
(سعیدة باش طبجي*تونس) صقيعُ الرّبيع  
 
شكرا لكل الذين يحاصروني بكلماتهم واخرهم بالزمان الشاعر الرقيق انور الاسمر بخفة عصفور وقلق العاشق ورشاقة نبضه المشغول بالمحبة والجمال يقفز ليُجَدِّلَ أغنيةً ويُطلقها لتعود عليه بصورة كأنها الفتاة الحبلى بجمالها وعلى يديه تُنجب إيقاعها المؤرخ للعلاقة بين العصفور والشجرة..إنه يرسم عفوية النسيم على شعر
 
أميمة يوسف ويحدث
أميمة يوسف
فريال حقي الأب المثالي
فريال حقي
بحر المكارم مكابرة
بحر المكارم
عبدالله الصليح نوبة
عبدالله الصليح

حنين... وسبع أخريات

يوميات ميت
  9983291
 
2020-11-29 20:49:33   
  تابعوا أحدث المقالات المختارة
أسطورة الطّنف الوهراني
خيرة بلقصير
 

أسطورة الطّنف الوهراني , نفقُ الميناء ,
تحية سيدي البحري الخالدة..
خيرة بلقصير
اعتاد السائق الاسباني مروره الاعتيادي بحفافي جبل المرجاجو المهيب , الطريق الحذر , المأهول بالخوف والغموض والانزلاق كان في بداياته الصعبة وتشييده كفكرة في رأس الغول , طريق ممشوق شٌّق بشقّ عتاد وأنفس , ما الذي كانَ يُريده بُناةُ هذا الطريق الذي يُشبه حُجَّة البحر في عدم انقضاضِه على الجَبل القَار بهُدوء الرَّاهب الذي يقودك إلى يابسة مُرتفعة خُلقت لتكون سيِّدة البدايات والنِّهايات مدينة جَسُورة جسَارة أسُودها القديمة, ربَّما كان يشّق عِتابا في الجمَال المتوحش المُنطرح على مدٍّ من المُتوسط يُريد حتما أن يقودك إلى بوابة في السَّماء,, السائق الاسباني ظل يُطلق صوت بُوق سيارته لينتبهَ له الصيَّادون الذّين أسفل الجُرف الطويل وعلى بُعد من الطريق فالق وِجنة البَحر ,, إنهم يستأنسون بوقه ويمدّهم بالثّقة ليلتحقُوا بالركب رغبة في إيصالهم لشحّ المواصلات آن إذن..
مرّت سنوات وصوت البُوق الذي كان مُفردا كمزمار دَاوود تطوَّر ليصبح عادة الوهرانيين وحتى الوافدين إليها كلّما مرُّوا بنفق المِيناء أطلقت أصوات الأبواق بكثافة واختلط بالصّفير وكأنه موكب في القيامة على بعد فَرسخ من الأسطورة التي خلَّدت هته العادة في وعي الوهرانيين, كنتُ صغيرة وهيبة النَّفق تسكنُني وبقيتُ عُمرا ونِيفا لا أفهم هذا السُّلوك الجماعي الذي يغمرُ النَّفق في كلّ الأوقات وتزيد قُدسية المزامير الصَّادحة وجَلاً في النَّفس بالأخَص ليلا والنَّفق جاحظ بأضوائه المختلطة بشيء من حَنجرة البَحر في همهمته وهسيسه..ومن الأسئلة التي تسكن وهران. .غير أن للأسطورة حِكاية أخرى قد تكون الأقرب إلى التصديق حيث يُحكى أن موكب عروس تعرض لحادث مميت في النَّفق الذّي أودى بحياة العروسة وظلَّ الأهالي ليوم كامل يدقُّون الطبول في النَّفق ,,حداد وحزن عَميق لَازم هذا الطَّقس عامَّة من يمرُون به وكأن قشعريرة تلمسهم وتثير فيهم غريزة متوارثة ليصبح دوي الأبواق العالية صادحة فيها مجلجلة بالبقاء لا الفناء,
وانتصارا على الشّر بتحية مختلفة اختلاف المدينة في أهازيجها وعمقها ...
انه هُتاف الأرواح الذي يُحلّق بالتّجربة في عنفوانها على صعيد الفقْد المغمُوس في فِطرة الإنسان الوهراني المُعقّد في تكوينه الفسيفسائي العتيق والمختلف في استيعابه للأشياء والتعبير عنها إنه بمحض عفوية منّمقة بالجراح ,سلوكا تحذيريا أو رضوخا مُمَوْسقا أمام الأقدار التي تشبه النفخ في الصور في نفق العقل.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏‏سماء‏، ‏سحاب‏‏، ‏‏نبات‏، ‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏ و‏طبيعة‏‏‏