التعليم عن بُعد .. الضرورة والعوائق التعليم عن بُعد .. الضرورة والعوائق  
إضاءة على كيفية استعمال اللغة في مواقف التواصل الضدية إضاءة على كيفية استعمال اللغة في مواقف التواصل الضدية  
" التعلم عن بعد " د. سماهر السرحان  
جامعة اليرموك تسمح لطلبتها التسجيل 12 ساعة في الفصل الصيفي جامعة اليرموك تسمح لطلبتها التسجيل 12 ساعة في الفصل الصيفي  
  عميدة شؤون الطلبة باليرموك تلتقي طلبة الجاليات العربية عميدة شؤون الطلبة باليرموك تلتقي طلبة الجاليات العربية  
 التربية والتعليم.3 التربية والتعليم.3  
الجزء الثاني من بحث التربية والتعليم. الجزء الثاني من بحث التربية والتعليم.  
التربية والتعليم. التربية والتعليم.  
جامعة عجلون الوطنية تنظم يوم غد اليوم العلمي لكلية الحقوق Inbox جامعة عجلون الوطنية تنظم يوم غد اليوم العلمي لكلية الحقوق Inbox  
يوميات مشرف تربوي يوميات مشرف تربوي  
مصانع الرجال: 23 مصانع الرجال: 23  
الجامعة الألمانية الأردنية تحرز مراكز متقدمة في  امتحان الكفاءة الجامعية الجامعة الألمانية الأردنية تحرز مراكز متقدمة في امتحان الكفاءة الجامعية  
أحياها الشاعر حيدر محمود: نــدوة شــعريــة في اليـرمـوك أحياها الشاعر حيدر محمود: نــدوة شــعريــة في اليـرمـوك  
القبعة والكاتب القبعة والكاتب  
دوام جامعة اليرموك ليوم غد الخميس دوام جامعة اليرموك ليوم غد الخميس  
الأردنية والتكنولوجيا من أفضل 10 جامعات عربية الأردنية والتكنولوجيا من أفضل 10 جامعات عربية  
الادارة المدرسية الناجحة وأهميتها في العملية التعليمية الادارة المدرسية الناجحة وأهميتها في العملية التعليمية  
محاضرة في جامعة عجلون الوطنية حول خدمات الصيرفة الإسلامية محاضرة في جامعة عجلون الوطنية حول خدمات الصيرفة الإسلامية  
مؤتمر التعددية الثقافية في اللغة والأدب في جامعة الزيتونة الأردنية مؤتمر التعددية الثقافية في اللغة والأدب في جامعة الزيتونة الأردنية  
محاضرة لرئيسة بعثة صندوق النقد الدولي بالهاشمية محاضرة لرئيسة بعثة صندوق النقد الدولي بالهاشمية  
أ.د. باديس فوغالي الجزائر مفكرات بشير خلف 2  
الشاعرة د.إيمان الصالح العمري للذين يفتحون بوابات التأويل  
محمد فتحي المقداد التساؤلات على مدارج رواية (إلقاء القبض عليّ حاسر الرأس)  
(سعیدة باش طبجي*تونس) إلى نزار بمناسبة ذكرى وفاته شُکرا نزار  
محمد سراج الزغول . رسالة الى جرادة....  
رضوان صابر يا شام  
 د.اسمهان الطاهر المرأة نصف المجتمع وروح الحياة  
د. محمود الشلبي للعشاق فقط....  
حسن جلنبو وكل مساء  
د.عبد الرحيم مراشدة ( من أوراق مواطن عربي)  
 
Thamer M. Alhiti عنوان اللوحة : غفوة الناعور الناعور هو احد وسائل سقي البساتين على ضفاف الفرات في العراق والتي تدور بقوة جريان الماء لذلك النهر وقد انشأت منذ الاف السنين بعبقرية مدهشة وهي تعمل لوقتنا هذا بسواعد وهمة شباب

حنين... وسبع أخريات

يوميات ميت
  10679243
 
30/ 06/ 2018   
  محمد المشايخ
ذكريات داعبت فكري وظني(20)1/7/2018 محمد المشايخ
 

ذكريات داعبت فكري وظني(20)1/7/2018
محمد المشايخ
تستنزف المناسبات الاجتماعية الكثير من مداخيل الكتاب، وخاصة المزاوجات الكثيرة، والنجاحات في الثانوية العامة، وكليات المجتمع والجامعات، حتى قال لي الأديب خليل قنديل قبل رحيله: "هنيئا لأدباء الغرب"، ولما سألته عن السبب، قال لي: "لأنه لا يوجد في مصاريفهم بند خاص للتهنئة عند الولادة أو الطهور،أو التسنين، أو دخول الحضانة ".
كانت الرابطة فيما مضى تشكل لجانا لجمع التبرعات من أثرياء عمان، وكان أعضاء اللجنة كلما زاروا شخصاً برجوازيا يقولون لبعضهم بعضا: "اشرح هواك فكلنا عشاق".
وقد تسبب طفر كاتب دون إصلاحه سيارته، فبقيت في حالة يرثى لها أمام منزله لأكثر من ثلاثة شهور، فجاءت سيارة النجدة لتسأل عن سبب إقامة هذه السيارة على جانب الشارع كل هذه المدة بعد أن ظن كادرها أن هذه السيارة ربما كانت مسروقة.
وسبق لأحد الكتاب أن جاءني للرابطة قائلا إن إحدى المؤسسات الثقافية المناوئة لها قد حققت الكثير من المكاسب لأعضائها، وإذا لم تقم الرابطة بتوزيع مدافىء وحرامات - حيث كان الطقس شتاء- على أعضائها، فإنهم سيتخلون عن عضويتهم فيها مفضلين الانتقال لتلك الهيئة.
ويقال إن بعض الكتّاب العراقيين قد باعوا مكتباتهم لمواجهة الحصار، ولدينا العديد من مكتبات الأدباء المعروضة للبيع، وفي شوارع الزرقاء تنتشر على الأرصفة كتب معروضة للبيع، سبق لعشرات الكتاب أن أهدوها لأحد الأدباء، ولما أدركه الطفر عرضها- والاهداءات مثبتة عليها- للجمهور.
وحتى بعض الكتاب الأردنيين الذين يغادرون المملكة للعمل في خارجها لتحسين أوضاعهم المعيشية،كثيرا ما تعرضوا للسرقة ونهبت أموالهم، فقيل في بعضهم : "المتعوس متعوس"، وقيل في الكاتب الذي يحاول الاستدانة من كتاب طفارى: "عريان طارد إمشلَّح".
كان الراحل مؤنس الرزاز عاطلا عن العمل إبان ترؤسه لرابطة الكتاب الأردنيين، وكان يقضي معظم وقته بصحبة الشاعر د .عز الدين المناصرة،ولما علم أحد أصدقاء والده أنه لا يعمل، عرض عليه أن يرافقه خمس مرات في الشهر إلى مزرعته، من أجل التقاط صور للطيور والفراشات التي تتقافز على أغصان الأشجار وأوراق الأزهار من أجل نشرها في مجلات زراعية متخصصة، لم يشأ الصديق إشعار رئيس الكتاب أنه بحاجة لعمل يدر عليه دخلا، أوأنه يقدم له أعطية في غير مكانها، بل أوحى له بمهنة غير حقيقية من أجل تقديم دعم مادي ومعنوي له، وبالطبع كان ذلك العرض مرفوضا من رئيس الكتاب، حيث فهم خلفياته.
ولأن بعض الكتاب وعائلاتهم تنطبق عليهم بالفعل تسمية "البيوت المستورة"، أو "تحسبهم أغنياء من التعفف"، فقد أحضر الأديب فخري قعوار، وأ.د.أحمد ماضي، ملابس، وفي بعض الأحيان نقودا لتوزيعها على أشخاص تنطبق عليهم تلك التسمية .. كما كانت تتحقق على يدي د.ماضي أحيانا الكثير من الطرق الالتفافية، لتحصيل بعض متطلبات الرابطة، وأعضائها "الغلابى" من الكتاب على الصعيد المادي.. غير أن مشكلته تكمن في أن كثرة الغلابى تقلل المردود.
لقد احتارت الألباب في كيفية توظيف الكتاب، فعدا عن العاطلين عن العمل، ثمة عدد من الكتاب الذين يعملون في وظائف لا يقع تخصصهم في مجالها، كانت الأنظار في الثمانينيات تتجه نحو المسرحي والسيناريست جبريل الشيخ حيث كان يعمل حجارا، ونحو كاتب الدراسات الفكرية (س . ع) الذي كان يعمل ذباحا للدجاج.
لقد دفع عدد من الكتاب الذين لا يعملون رئيس رابطة الكتاب الأردنيين الأسبق الروائي مؤنس الرزاز ، لكي يبحث عن وظائف لمن لا يعملون، ولأن العمل في المؤسسات الرسمية غير متوافر،وإن وجد فهو يخضع لاعتبارات تخص ديوان الخدمة المدنية، فقد تذكر مؤنس مسرحية معين بسيو، واقترح على غرارها مشروعا يعتمد على مخاطبة أمين عمان لاستئجار قطعة أرض مقابل الجامعة الأردنية،وإقامة خيمة عليها، وتعبئة الخيمة بالكتب لإقامة معرض للكتاب فيها،ولأنه لا توجد وسيلة لدفع الجماهير للحضور والشراء من هذا المعرض، فقد اقترح مؤنس حفر حفرة كبيرة مقابل الخيمة، وإسقاط أحد الكتاب فيها، ثم بث إشاعة مفادها أن رجلاً قد سقط في حفرة مقابل الجامعة،وأنه من المستحيل إخراجه منها، وعلى غير المصدق لهذه الحادثة أن يحضر بنفسه للمشاهدة . . وأثناء الفرجة، يشتري المتفرجون الترمس البلالين والساندويشات وغيرها!.
وبمناسبة معارض الكتب، اقترح مؤنس مشروعا بدأ فيه بنفسه، ملخصه جمع الكتب المستعملة، أي المقروءة والفائضة عن حاجة أصحابها، والتي تخلق مشاكل بين الكتاب وزوجاتهم بالنظر إلى عدم وجود متسع لها في المنازل، وعرضها بأسعار زهيدة، إما في مقر الرابطة، أو في الساحة الهاشمية، أو في أي مكان آخر.
بمناسبة احتفال رابطة الكتاب الأردنيين بمرور44عاما على تأسيسها نستذكر المزيد من تصريحات رؤسائها، أ.د.خالد الكركي قال:الرابطة ملأت الوطن ثقافة وضجيجا، وشغلت أهل السياسة والثقافة لسنوات وسنوات، لا أعرف مؤسسة ثقافية عربية لها من الحضور على امتداد ارض الأمة كما للرابطة، أما د.موفق محادين، الذي انشغل بتحقيق ازدهار ثقافي وسياسي فيها، وكاد لانشغاله بتجميل مقرها أن يطلب من د.زياد ابو لبن(الذي كان مكلفا من الهيئة الإدارية بالاشراف على تجميل مقر الرابطة قبل أن يصبح رئيسها)، ود.جودت مناع الايعاز لشق نهر صغير بها،فقال:وفرت الرابطة الحد الأدنى، من معادلة المثقف العضوي، بما هي أيضا أوسع إطار ثقافي للمبدعين والمثقفين في الحقول المختلفة، وضمن ثوابت تتلمس الهوية القومية والانعتاق القومي،وقال أ.سعود قبيلات: تنهض الرابطة بمسؤولياتها تجاه حرية المثقفين وحقوقهم مؤكدة على الثقافة الوطنية والقومية الديمقراطية أما أ.جمال ناجي فقال:من الصعب أن يتكرر نموذج الرابطة، فهي رابطة، واتحاد، ومجلس، ومجتمع متباين ومتجانس وبؤرة اشتعال وإشعال وإطفاء في الوقت ذاته..أعضاء الرابطة يترددون على ثكنات فكرية مشتركة ومتباينة في آن معا.

***
ننتقل اليوم إلى فرع رابطة الكتاب الأردنيين في الكرك، والذي يضم كوكبة من أهم المبدعين والأكاديميين والاعلاميين والنقابيين الأردنيين،وقبل أن أذكرهم، أذكر موقفا رواه أ.قيس خليل يعقوب زيادين في حفل تأبين جده الذي اقيم في المركز الثقافي الملكي، يقول أ.قيس:كانت جدتي ووالدي"خليل يعقوب زيادين"وعمي يعيشون في المانيا الشرقية، وبينما كان والدي أمام المنزل في برلين وكان عمره آنذاك 16عاما، رأى شخصا طويلا وصلب العود في الأربعين من عمره ينزل من سيارة تكسي، ويسأل باللغة الألمانية: أين منزل آل زيادين وهل هم في هذه الشقة، لقد جئت من عمّان لأبحث عنهم؟، فقال له ذلك الشاب:أنا خليل يعقوب زيادين، فمن تكون أنت ؟فحضنه الجد يعقوب زيادين بقوة وقال له: أنا ابوك..أنا أبوك.
من ابرزأعضاء رابطة الكتاب الأردنيين في الكرك(حسب الأحرف الهجائية):أحمد الطراونة، أحمد طمليه، باسل البشابشة، د.باسم الطويسي، د.بسام البطوش، حازم مبيضين، د.حسن المجالي، د.حسين طه محادين، د.حكمت النوايسة،د.حنان هلسا، د.خالد الحباشنة، خالد سامح المجالي، د.خالد الكركي، خلدون الجعافرة،د.خلف النوافلة،د.خليف الطراونة، د.خليل الرفوع، د.رضوان محادين، رولا نصراوين،د.سلوى عمارين، سلوى المدادحة، د.سليمان الطراونه، سمير الحباشنة، سيرين الغصاونة، شادي المدانات، طارق المجالي، د.عادل الطويسي، عبد الهادي مدادحة، عدنان مدانات، علي المدادحة، د.عماد الضمور، عماد مدانات، عمر الطراونة، د.عيد الدحيات، فتحي الضمور، د.فوزي زيادين، قتيبة الحباشنة، لانا المجالي، ماجد المجالي، مجلي نصراوين،محمد الدحيات، محمد غالب مدادحة، د.محمد فايز الطراونة،محمود الشمايلة، محمود الضمور، مروان البطوش، د.موفق محادين، د.مهند مبيضين، نزيه القسوس، وضاح محادين، وفاء القسوس، وليم هلسة، يحيى الحباشنة،د.يحيى عبابنه.
ورحم الله من فقدناهم من أعضاء الفرع في الكرك:أمجد مدانات، د.رفقة دودين، زكريا محادين، د.سامح الرواشدة،د.سلطان القسوس، عاطف الفراية،عدي مدانات، فؤاد القسوس، د.محمد الحباشنة،محمد طمليه، يعقوب زيادين.
***
نايف النوايسة
بين عطر الابداع وشذا العمل النقابي
بدأت معرفتي بالأديب الأردني نايف النوايسة، بعد عملي في رابطة الكتاب الأردنيين عام1978، وقبل أن أراه، كنت أصغي لمعارضيه من أصدقائه في الرابطة، وهم يقولون إن هذا الأديب، يرفض الشكل الخارجي لبعض الأدباء الذين يدّعون التقدّم والطليعية، فيبالغون في تعاطي المشروبات الروحية إلى درجة الإدمان، ويقضون نهاراتهم في التسكع على الأرصفة، وينزلون بعد منتصف الليل، إلى سقف السيل، ليأكلوا فتة المقادم والكـُرش ، ولكل منهم"شاربان معقوفان إلى الأعلى، وصدر منفوخ"، وذلك للدلالة على البعد الثوري في أثناء عملية الإصلاح الثقافي التي يمارسونها، بينما الشعب يغطّ في نوم عميق، من وجهة نظرهم.
ويقترب النوايسة من الرابطة أكثر، قبل أن أراه أيضا، إذ لاحظت ذات يوم عند قدومي لمبناها القديم"في جبل اللويبدة" رسالة عند زرفيل الباب، مـُوقعة منه، يُثبت فيها عنوانه الجديد، وذلك على ضوء انتقاله من الدوام في المكتبة الوطنية"وقد كان موقعها في عمارة التأمين في الدوار الثالث من جبل عمان"، إلى مقر وزارة الثقافة ، وقد كان قريبا من مقر الرابطة:"مسرح أسامة المشيني حاليا".
ومن لقائنا الأول، عرفت أنه يُدرك خبايا العمل النقابي في الرابطة، ويعرف أصول اللعبة السياسية التي تتحرك العملية الثقافية من خلالها، ويعرف أن اليساريين في الرابطة ينقسمون في توجهاتهم إلى تيارين: أحدهما قومي والآخر ماركسي، وعرفت انه رجل تنويري وتقدمي وطليعي، ولكن دون الدخول في حالة فقدان الوعي، أو الاقتراب من "الهيبز" في الشكل، ودون حمل السلاح الأبيض أو الأحمر، لإقناع الآخرين بصحة وجهة نظره، ودون أن يتم احتسابه على الفصائل العشرة التي كانت تتصارع في الرابطة آنذاك.
بدأت عضوية النوايسة في الرابطة بتاريخ 17/6/1981، وكان من نشطاء لجنة "التراث الشعبي" إلى جانب العدد القليل من الأدباء المهتمين بالفلكلور من مثل:د.هاني العمد، نايف أبوعبيد، د.موسى الأزرعي، محمد ابوحسان،د. توفيق أبوالرب، د.عمر الساريسي، نمر سرحان، نمر حجاب، والمرحومين: نجيب القسوس، عبد الله رشيد، محمد ابوصوفة.
وبهمّة النوايسة وبهمة أديبات وأدباء الكرك، وتعاونهم مع الرابطة، في أثناء ترؤس أ.د.خالد الكركي لها، وقبل ذلك وبعده، صارت قوافل أدباء الجنوب تحط ّ رحالها في الرابطة، فترى فضاءاتها تزدحم بالأحبة الرائعين من أدباء الجنوب ، وفي الوقت نفسه، تحرّكت قوافل مماثلة من العاصمة، لتهبط كأسراب الحمام ضيفة على ملتقى الكرك الثقافي حينا، وعلى فرع رابطة الكتاب الأردنيين في الجنوب الذي ساهم في إنشائه في أحيان أخرى.
وحين ولج النوايسة جامعة مؤته، فتح بحكم علاقاته الواسعة والممتدة لأدباء الشمال والجنوب والوسط، بل ولعدد من أدباء العربية، ضمن جهود إداريي وأكاديميي الجامعة، فرصة التحدّث في أهم الفعاليات الثقافية التي اقامتها ، والنشر في مجلتها "راية مؤته"، ومكـّنهم من تبادل الرأي والفكر والمعرفة مع عدد من أهم عمالقة الابداع والعطاء الأكاديمي في الجنوب.
ورغم أن عمله لم يكن موسميا، ولا مرتبطا بمناسبات ثقافية دون غيرها، فقد استقبلت الجامعة بهمته ونظرائه من إدارييها وأكاديمييها ، عددا من أدباء الأردن والوطن العربي في عدد من المناسبات الثقافية المهمة، ومنها على سبيل المثال لا الحصر: عمان عاصمة الثقافة العربية 2002، والمدن الثقافية الأردنية، وحين لا تكون هنالك مناسبات، كان يستضيف بعض المؤسسات والهيئات الثقافية ويقيم لها فعاليات ثقافية في رحاب الجامعة.
أما المحطة الأهم في مسيرته الابداعية والنقابية ، فتمثـّلت في منح الهيئة العامة لرابطة الكتاب الاردنيين ثقتها به، ليُصبح عضوا في الهيئة الادارية للرابطة خلال السنوات 2003-2005، وليقوم بمهمة مزدوجة في آن واحد، تمثلت في العمل الثقافي من جهة، وفي الإصلاح بين المتخاصمين في تلك الهيئة من جهة أخرى، كان النوايسة محسوبا على قائمة القدس التي نجح منها إلى جانبه الأدباء:يوسف ضمرة، جعفر العقيلي، يوسف عبد العزيز، حسين جلعاد، في حين نجح من القائمة المضادة لها "تجمع المثقفين الديمقراطيين" كل من الأساتذة: أحمد ماضي(الرئيس)فخري صالح(نائب الرئيس)سعد الدين شاهين(أمين السر) خليل قنديل(أمين الشؤون الخارجية، وأمين الاعلام)، محمود عيسى موسى(أمين الشؤون الداخلية)، زياد ابولبن(أمين العضوية وأمين المالية)، وسرعان ما قدّم الفائزون من تيّار القدس استقالاتهم، ومنهم أ.النوايسة، الذي أبدى أسفه الشديد، لأنه كان يقطع المسافات البعيدة بين الكرك وعمان(والعكس) من أجل الارتقاء بالرابطة، وبحياتنا الثقافية، غير أنه كان في كل مرة كان يتفاجأ بالذين يضعون العصي في الدواليب، ويحولون دون أن يتقدّم قطار الثقافة.
هذا الخلاف النقابي، لم يُفسد الودّ القديم بين أ.النوايسة، وبين الرابطة(مقرا وأعضاء) إذ لطالما تردد على الرابطة، مُهديا إصداراته لأحبائه، مصغيا لنبض الثقافة الطيّب وهو يتجدّد في أهم وأرقى المؤسسات الثقافية والوطنية.
والنوايسة، أديب شمولي، يكتب القصة القصيرة، وأدب الطفل، والتراث الشعبي، والمقالة، والمقامة، والمسرحية ، والخاطرة، وهو نقابي فعّال، بدليل وصوله إلى أكثر المواقع تقدما في عدد من الهيئات الثقافية في المملكة، والمساهمة في قيادتها بنجاح، من أجل تحقيق أهدافها بالشكل الذي يليق بها، وبأعضائها، وبالمنجز الثقافي الأردني بشكل عام، فكان دائما الشخصية الثقافية البرّاقة والمضيئة، وصاحب اللمسة الحانية، والمتمتع بالدبلوماسية والحكمة التي جعلت منه صديقا حتى لألدّ أعدائه النقابيين، وذلك دون أن يتخلى عن ثوابته الوطنية، والتي تكرّست بنجاح مذهل في أثناء عمله منسقا عاما للكرك مدينة الثقافة الأردنية، وما نجاحه في عقد هدنة ثقافية بين السياسيين اليساريين من أدباء الأردن، وبين خصومهم من كتـّاب اليمين، إلا دليل على تمتعة بكامل لياقته الفكرية، ودأبه على بزوغ شمس الثقافة، ليستضيء بنورها الشعب كل الشعب، وكأنهم في حالة تجنيد إجباري ثقافي، يجعل من كل منهم جنديا في خدمة الوطن، وعاملا للإرتقاء به وبنهضته الثقافية.
بدأت كتابات الأديب نايف النوايسة "السردية" تأخذ طريقها إلى النشر،في الوقت الذي كان فيه الأدب الأردني يتبوأ مركزه الحقيقي في ثمانينيات القرن الماضي،حيث امتاز الإنتاج الإبداعي بالتنوع والزخم والتطوير الفني الواضح.
وأخيرا، يعرف الأستاذ نايف النوايسة،حجم المودة التي أكنها له،والتي كانت تملي عليّ كتابة الكثير من مواقفه الشخصية معي ومع من جايلني من الكـُتـّاب،غير أنني كلما حاولت أن أفعل ذلك،كانت تلج إلى أذني مباشرة توصية الاعلامي والروائي أحمد الطراونة التي اكـّد فيها عليّ: أن أكتب شهادة عن أ.نايف النوايسة، باعتباره القيادي ورجل العام وابن الجيل المبدع ، دون التطرق إلى الجوانب الشخصية، لذا أستميح القارئ الكريم العذر إذ أتوقف عن الكتابة هنا.
حسين طه محادين سيرة غنية وثرية وقامة إبداعية عالية
ومن الجنوب، تبرز العديد من الشخصيات الأكاديمية والعامة، التي نهضت بنفسها وبمجتمعها، وقدّمت صورة ناصعة عن أصحاب الطاقات الخلاّقة وما أنجزوه غير منتظرين مكافأة أو تقديرا ماديا أو معنويا من أحد، الأستاذ الدكتور حسين طه إبراهيم سليم المحادين- أستاذ علم الاجتماع في جامعة مؤته، عضو مجلس محافظة الكرك "اللامركزية" ، مدرب دولي معتمد ، قدّم للمملكة وحقق ما تعجز عن القيام به أو تحققه مؤسسات بأكملها، وهذه لمحة عن بعض إنجازاته :
1.الكتب المنشورة: زمكاريات (زمان ؛مكان؛ أفكار) انثيالات وجدانية؛الشباب العربي ؛ التحديات وتأثير الثقافات الفرعية – الشباب الأردني انموذجا ( الهوية ؛ النوع الاجتماعي ،التكنولوجيا كأيدلوجيا ) الشباب الأردني انموذجا، الاستبعاد الاجتماعي وعلاقته بالعنف لدى الشباب الجامعي "مؤشرات وآفاق " مشترك مع رامي العساسفة، المجلس الأعلى للشباب- الأردن "، النمو الانفعالي من منظور نفس اجتماعي " مشترك مع أديب النوايسة، دار الإثراء ،عمان ودبي، الثقافة والاقتصاد ، اضاءات وأبحاث علمية مُحكمة ط1 ، (مشترك) ، أمانة عمان الكبرى – ملتقى اربد الثقافي ، دار البيروني للنشر والتوزيع ، عمان – الأردن، أسئلة الثقافة العربية وحرية التعبير (مشترك) منتدى شومان الثقافي ؛عمان-الأردن، تعديل السلوك من منظور علم النفس الاجتماعي (مشترك) دار الشروق -عمان،رام الله، علم اجتماع الرياضة ، دراسة تطبيقية على الألعاب الشعبية في المجتمع الأردني (مشترك) ،دار فضاءات عمان-الأردن،( وسائل الاتصال في الأردن والوطن العربي (مشترك) ، مؤسسة شومان عمان، الأردن ، زمكار المشهد الثقافي في الأردن"زمان ؛مكان ؛ فكره "رؤية من علم اجتماع الأدب ؛ نحت فكري ونقدي جديد في الإبداع العربي ، عمان – الأردن.، عمان في عيون المثقفين- (مشترك) رابطة الكتاب الأردنيين ، عمان – الأردن، قيم العمل في المجتمع الأردني دراسة سوسيولوجية جيليه ، دار الكنوز الأدبية ، بيروت – لبنان، قيم العمل عند الشباب الأردني ، وزارة الشباب؛ عمان – الأردن، استثمار الوقت عند الشباب الأردني ، بدعم من وزارة الثقافة الأردنية.
2.الأبحاث المنشورة :اتجاهات الأردنيين نحو الضحك طلبة الدراسات العليا في جامعة مؤتة انموذجا، درجة تقدير أعضاء هيئة التدريس للمسؤولية المجتمعية لجامعة مؤتة نحو مجتمعها المحلي، مدى معرفة طلبة الدراسات العليا في جامعة مؤتة لمفهوم النوع الاجتماعي Gender مجلة حوليات ،جامعة عين شمس ،جمهورية مصر العربية، اتجاهات طلبة جامعة مؤتة نحو اعتبار الهاتف الخلوي واحدا من أدوات العنف الاجتماعي في المجتمع الأردني المعاصر ؛المجلة الأردنية للعلوم الاجتماعية ،الجامعة الأردنية ، التفاؤل والتشاؤم لدى عينة من الطلبة الأردنيين والماليزيين في جامعة مؤتة/الأردن؛ جامعة الأزهر ، استثمار الوقت لدى طلبة جامعة البلقاء التطبيقية – كلية العقبة الجامعية نموذجا ؛ مجلة جامعة الأزهر/ القاهرة ؛ مقبول للنشر، اتجاهات أرباب الأسر الأردنية نحو مفهوم الجيرة – دراسة على الأسر القاطنة في مدينة البوتاس : حوليات كلية الآداب العدد الأول، الشباب كثقافة فرعية : الكتابة على جدران الحمامات في جامعة مؤتة نموذجا؛مجلة جامعة القاهرة، اتجاهات طلبة الدراسات العليا في جامعة مؤتة نحو تأثيرات العولمة الاجتماعي والثقافية في المجتمع الأردني (: مؤتة للبحوث والدراسات)، أثر التقانة على العلاقات داخل الأسرة في المجتمع الأردني – الهاتف الخلوي أنموذجاً ( المجلة الأردنية للعلوم الاجتماعية المجلد 1 والعدد 1)، التغيرات الاجتماعية في ثقافة الطعام بين الأجيال :المنسف نموذجاً(مؤتة للبحوث والدراسات ، المجلد الحادي والعشرون : العدد الخامس )،اتجاهات أرباب الأسر نحو إدارة الوقت- دراسة ميدانية على الأسر الأردنية العاملة في مصنع البوتاس (مجلة مؤتة ،للبحوث والدراسات المجلد التاسع عشر ،العدد الثالث )، الاستمرارية والتغير في استثمار الوقت – مدينة وادي موسى أنموذجا دراسة سوسيولوجية جيليه ميدانية، مراجعة وتحقيق كتاب الأمن وحرب المعلومات للدكتور ذياب موسى البداينة – المجلة العربية للدراسات الأمنية والتدريب (علمية محكمة) العدد(36) – أكاديمية نايف العربية - الرياض- أكتوبر. 2017.
3.المؤتمرات التي سبق حضورها وأوراق العمل المتخصصة: المشاركة في مؤتمر الاورومتوسطي "العدالة في النوع الاجتماعي للنساء ومؤسسات المجتمع المدني".خلوة تطوير التعليم العالي ، المجلس الاقتصادي الاجتماعي ووزارة التعليم العالي في الاردن ، ورقة عمل بعنوان " الصراع القيمي داخل البيئة الجامعية ودوره في احداث التطرف و العنف " . مؤتمر الدولة المدنية في فكر جلالة الملك عبد الله الثاني أبن الحسين بورقة عمل "دور الثقافات الفرعية في ابطأ او الإسراع في تحقق الدولة المدنية – المجتمع الأردني انموذجا ؛وزارة التعليم العالي – جامعة البترا ؛عمان 8-9/5/2017.المؤتمر الاورومتوسطي لحقوق المرأة- الانتقال من المخرجات وصولا الى رسم السياسات حول المساواة بين الرجال والنساء في المنطقة .المؤتمر الأول "بناء ثقافة الحوار وتعزيز التربية المدنية ؛مؤسسة بيرجهوف الألمانية ووزارة التعليم العالي الأردنية.مشاركا مع معهد غرب أسيا وشمال إفريقيا WANA مؤتمر "نحو نهج أكثر ايجابية لمكافحة التطرف العنيف _الدروس والأدلة والأساليب المبتكرة في أوروبا ومنطقة غرب أسيا وشمال إفريقيا .مشاركا في مؤتمر " نحو نهج أكثر ايجابية لمكافحة التطرف العنيف؛ الدروس والأدلة والأساليب المبتكرة في أوروبا ومنطقة غرب أسيا وشمال أفريقيا – مع معهد غرب أسيا وشمال أفريقيا wana)) عمان. * مؤسسات المجتمع المدني ودورها في التصدي لأمراض المجتمعات العريى ؛ ندوة منتدى الرواد الكبار-عمان بالتعاون مع مؤسسة نعم السعودية .* ورقة عمل بعنوان "دور الفيس بوك بالضد من خطاب الكراهية / مؤتمر الإعلاميات العربية؛ الأردن –قصر المؤتمرات-البحر الميت .* ورقة عمل بعنوان "التأثيرات الاجتماعية والثقافية للاجئين السورين على قيم العمل في المجتمع الأردني؛ مؤتمر اللاجئين السوريون..سؤال المجتمع والإعلام؛ معهد الإعلام الأردني؛ البحر الميت-الأردن .* ورقة عمل في الجلسة الأولى لمؤتمر الإذاعات الأردنية عمان استضافة معهد الإعلام الأردني – ماريوت البحر الميت بعنوان "الإذاعات المجتمعية كأحد مسارعات الحداثة في الأردن .* المشاركة في ندوة "أفاق التنمية العربية – نحو نهضة عربية تنموية،مؤسسة سلطان بن علي عويس ومؤسسة عبد الحميد شومان – عمان سبتمبر.* ورقة عمل بعنوان "المرأة الأردنية وقيم العمل – قراءة سوسيولوجية " , ضمن ندوة المرأة الأردنية واقع ومواقع , منتدى التنوع الثقافي ,عمان الأردن. * مشاركة في ندوة" نحو مواطنة كاملة أثر الانتماء الديني -الحقوق المدنية والإنسانية" بالتعاون مع شبكة الإعلام المجتمعي, عمان أكتوبر.* عضو مشارك مهرجان الجنادرية الدورة السابعة والعشرون،الرياض ،المملكة العربية السعودية.* مقرر الجلسة الأولى ومشارك في مؤتمر الشباب العربي في المهجر – منتدى الفكر العربي – عمان.* عضو مشارك في مؤتمر الأمن والديمقراطية وحقوق الإنسان،جامعة مؤتة-الأردن.* عضو مشارك في مؤتمر حقوق الإنسان في الوطن العربي ، جامعة مؤتة.* عضو مشارك ورئيس الجلسة الثانية لورشة عمل ( الثقافة المجتمعية ) التي أقامتها وزارة الثقافة الأردنية منتصف العام.* مقرر الجلسة الرئيسية لمؤتمر الشباب العربي وتحديات المستقبل – منتدى الفكر العربي – عمان- الأردن .* ورقة عمل إقليم الجنوب في المؤتمر الوطني الأول للثقافة عمان -وتم تبني الورقة بالإجماع كمشروع عمل للمؤسسات الثقافية خارج العاصمة في كل الأقاليم في الجلسة الختامية للمؤتمر.* ممثل الأردن في المؤتمر العالمي (42) لبيوت الشباب في ألمانيا وفرنسا/ المجلس الأعلى للشباب.
4.الهيئات التي ينتسب لها:1- عضو رابطة الكتاب الأردنيين.2.الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب 3.- عضو مؤسس وهيئة إدارية ملتقى الكرك الثقافي – عدة دورات .4- عضو مؤسس لصالون الكرك الثقافي .5- عضو مؤسس لمنتدى التنوع الثقافي الأردني – عمان
5.الاستشارات و الخدمات:* مدرب دولي في قطاع الطلبة والشباب وموضوعات المرأة ومؤسسات المجتمع المدني، عضو هيئة تحرير مجلة نايف للدراسات الأمنية – الرياض.
6.الدورات التدريبية *دورة تدريبه "مدرب رئيس " بالتعاون مع منظمة المرأة العربية – جامعة الدول العربية- الأردن /العقبة / عن التسويق الاجتماعي للأفكار وكسب التأييد ؛2015.دورة تدريب مراكز الشباب في الأردن؛ 2001 .*حضور ورش العمل التدريبية مشاركة أو تنظيما * المشاركة في دورة الاتجاهات الحديثة في الإعلام التنموي : بيروت – ثلاثة أسابيع بالتعاون بين اللجنة الوطنية للسكان في الأردن – برنامج الشباب – مع جامعة جون هوبكنز الأمريكية.2000
7.الأنشطة التي تمت ممارستها:الظهور والمشاركة في العديد من البرامج والمقابلات التلفازية المتخصصة في علم الاجتماع والثقافة على قنوات عدة مثل الجزيرة ، الفضائية الأردنية ، قناة رؤيا ، اورينت ، bbc العربية .(متوافر على جوجل / يوتيوب ).*كاتب زاوية أسبوعية في جريدة الغد الأردنية لمدة عامين.
8.الإشراف على الرسائل العلمية:علم اجتماع / تخصص علم جريمة؛ ماجستير ودكتوراه أولا – أطروحات الدكتوراه :-
*الصراع القيمي المؤدي الى الجرائم الموجهة ضد النساء على اساس النوع الاجتماعي من وجهة نظر الزوجين في الاسرة الاردنية . الطالبة شفاء صلاح الصعوب.
الغموض المعرفي المصاحب لبعض الجرائم في المجتمع الاردني و دوره في المجتمع الاردني ودوره في احداث الرهاب الاجتماعي من وجهة نظر الابوين في الاسر الاردنية . الطالبة مجد خليل القبالين.
* المهددات القيمية و السلوكية المعولمة للبناء الاسري في المجتمع الاردني من وجهة نظر الزوجين. الطالبة لحظة كريم الجعافرة .
*العوامل المؤدية الى انحراف المرأة الفلسطينية – دراسة على نزيلات مراكز الإصلاح في فلسطين . للطالبة كفاح محمد مناصّره .
* دور منظمات المجتمع المدني الأردني في الحد من الصراع بين والولاءات الفرعية و قيم المواطنة: دراسة على عينة من المنتسبين للهيئات الثقافية = للطالب نور عبد الحميد الختاتنة.
* العوامل المؤدية الى ارتكاب الجريمة لدى النساء الفلسطينيات النزلات في مراكز الإصلاح و التأهيل من وجهة نظرهم للطالبة –كفاح محمد المناصرة .
* دور التكنولوجيا في إحداث الصراع ألقيمي لدى الشباب في الأسرة الأردنية من وجهة نظر الشباب أنفسهم – الطالبة هيا محمد الهلالات .
* التمكين الاقتصادي للمرأة ودوره في تحقيق الذمة المالية المستقلة ودورها في العنف داخل الأسرة الأردنية – مدينة الكرك انموذجا . الطالبة بشرى الصرايرة.
* الصراع الفكري بين الديني والوضعي: دراسة مقارنة بين حركات الإسلام السياسي والعولمة الثقافية المجتمع الأردني انموذجا . الطالبة خوله متعب التخاينة .
* الفجوة الجندرية "النوع الاجتماعي" في الجامعات الحكومية الأردنية من وجهة نظر أعضاء هيئات التدريس.
* معوقات الاندماج الاجتماعي لدى مجهولي النسب في المجتمع الأردني من وجهة نظر العاملين معهم (دكتوراه) الطالب رامي عودة الله العساسفة .
* اتجاهات الأبوين في الأسرة الأردنية نحو ثقافة الصورة ودورها في صراع الأجيال داخل أسرهم – مدينة الكرك انموذجا(دكتوراه ) الطالبة تسنيم مفضي العوران .
* دور قوات حفظ السلام الأردنية في الأمن الانساني من وجهة نظر المشاركين العائدين للفترة (2000-2014) دكتوراه –الطالب صبحي جدعان النعيمات .
* زواج القاصرات ودوره في ارتفاع نسب الطلاق في المجتمع الأردني.(دكتوراه ) الطالب مخلد سليمان المجالي .
* شغب الملاعب كأحد السلوكيات الجمعية المهددة للبناء الاجتماعي في الأردن من وجهة نظر أساتذة الجامعات الحكومية ( دكتوراه) الطالب جهاد محمود حاجي.
* اتجاهات طلبة الجامعات الحكومية الأردنية نحو كيفية تعامل قوات الأمن العام مع الحراكات المطلبية في الأردن (2011-2014- دكتوراه) الطالب وليد بداينه.
* الضبط الداخلي والصراع ألقيمي ودورها في الانحراف لدى الشباب في الأسرة الأردنية - البادية الجنوبية نموذجا( دكتوراه) الطالبة عايدة مهاجر أبو تايه.
ثانيا – أطروحات الماجستير :-
*العوامل المؤدية الى تأخر سن الزواج لدى الشباب الاردني من وجهة نظرهم/ مدينة الكرك انموذجا ، الطالبة : سوزان نعيم الشمايلة .
* العوامل الاجتماعية والثقافية والخدماتية التي تحول دون استخدام النزيل لحقه القانوني في الخلوة الشرعية في مراكز الإصلاح الأردنية من وجهة نظر القضاة النظامين والأساتذة المحامين – للطالب معن الفرايه.
* التوافق ألزواجي ودوره في الحفاظ على التماسك الاجتماعي في المجتمع الأردني-لواء القوبسمة انموذجا للطالبة حُسن محمد أبو هواش.
* العوامل المؤدية للفتور العاطفي بين الزوجين – مدينة الكرك انموذجا . الطالبة ازدهار الهواري .
* اتجاهات الأساتذة المحامين والقضاة العشائريين نحو عقوبة الجلوة الطالب يعقوب عطا لله حجازين.
* اتجاهات طلبة الجامعات الحكومية نحو دور العولمة الاجتماعية الثقافية في التفكك الاجتماعي –دراسة ميدانية في المجتمع الأردني ؛الطالب معاذ علي الرواشدة.
* مؤشرات الاستبعاد الاجتماعي وعلاقتها بالعنف الطلابي-دراسة ميدانية في جامعة مؤتة.
* العوامل المؤثرة في انتشار وتعاطي المخدرات لدى طلاب المرحلة الثانوية في محافظة القريات السعودية من وجهة نظر المشرفين ومدراء المدارس والمرشدين الطلابيين ؛ الطالب عبد الله بن ذوبات الرويلي .
* إسهامات مؤسسات المجتمع المدني بالتوعية ضد العنف الأسري من وجهة نظر إدارييها- محافظة الكرك انموذجا - الطالب خالد زيد الرمان .
* العوامل المؤدية إلى ظاهرة العنف في جامعة مؤتة من وجهة نظر طلابها الطالبة علياء على الحويطات .
* صراع الأدوار الجندرية ودوره في العنف الأسري في المجتمع الأردني– لواء قصبة الكرك نموذجا الطالب فتحي سالم الاغوات.
* عِمالة الأطفال ودورها في الانحراف من وجهة نظر الأبوين في الأسرة المقدسية بفلسطين ؛الطالبة لبنى عكرمة صبري .
* اتجاهات الزوجات نحو تدخل أهل الزوجين في علاقتهن الأسرية ودوره في إحداث العنف ضدهن – لواء قصبة الكرك انموذجا ؛ الطالب بسام سالم مدادحة.
* أوقات الفراغ ودوره في إحداث العنف لدى طلبة جامعة مؤتة من وجهة نظر الطلبة أنفسهم؛ الطالب أنس زهير الشمايلة .
* اتجاهات الزوجين نحو توزيع الأدوار المالية في الأسرة الأردنية ودورها في حدوث العنف الأسري – لواء قصبة الكرك نموذجا. الطالبة فرح هاني المواجدة .
9.الجوائز العلمية والعضويات: عضو اللجنة التنفيذية العليا لجوائز الإبداع الأردني. وزارة الثقافة(2015- 2016)، رئيس لجنة جودة التعليم- برنامج الخدمة الاجتماعية- جامعة البلقاء / كلية الكرك الجامعية . هيئة الاعتماد الأردنية.(2014عضو هيئة إدارية جمعية أمان الأردنية ضمن الإقليم العربي/ مقره تونس (2011-2013 )عضو مؤسس:منتدى التنوع الثقافي الأردني (2011)عضو اللجنة العلياوزارة الثقافة(2009-2011)، عضو هيئة إدارية:المنظمة العربية للتواصل الحضاري " بيت الأنباط " (2009-2011)عضورابطة الكتاب الأردنيين و الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب(2008-للان)عضو هيئة تحرير مجلات:- راية مؤتة الثقافية وفرسان مؤتة العسكرية .(2002-2009).
محمود الشمايلة كاتب أردني حتى النخاع
بقلم:خلود المومني
عندما نتجول في صفحات الكتاب في هذا الوطن. .تصيبنا الدهشة من كمهم. …يملؤنا الرعب من اسلوبهم وأفكارهم. ..من عباراتهم ولغتهم. ..صورهم وطريقتهم.وأتساءل : هل تكفي جنسيتهم الأردنية لأقول عنهم : كتاب أردنيين؟ !
من الذي يجب أن يأخذ هذه الصفة. ..هذه التسمية. …هذا الامتياز ( كاتب أردني ) ؟!أردني الجنسية أم أردني الولاء والانتماء؟ !
ستجد في فضاءات الوطن كتابا أردنيين متمكنين من ادواتهم لكنهم مغرقون في الرمزية بينما هم يوجهون أدبهم إلى شعب إن قرأ الخطوط العريضة كان شعبا مثقفا وهناك كتاب في عالم لا ينتمي إلى الأردن بشيء. ..يهمه أن يرضي بعض الأذواق والأفكار هنا وهناك. فيبتعد كل البعد عن قضايا الأمة وواقعها. ..عن نبض الشارع ومعاناته.وعبر تلك المساحات اللامتناهية تصاب بالصدمة عندما تقرأ للكاتب الأردني محمود الشمايله.من مجموعاته القصصية التي يربطك بها بواقع الأرض والإنسان. ..ويعمق فيك روح الولاء والانتماء للوطن. ..ويغرس فيك معاني الحب والعطاء والخير.يأخذك بسياحة في أعماقك وإلى أماكن ضعت فيها وضاعت فيك. هذا ماتجده في مجموعاته القصصية (نسوان حارتنا ) و ( وللثلاجة حكايا دافئة أيضاً ) .ثم في ( زيت وزعتر ) التي تجعلك تتعرف حقيقة نفسك التي نسيتها وتاهت منك في مشوار الحياة.وعندما تلقي نظرة إلى مقالاته الوطنية. .تلك المقالات التي يحمل فيها نبض الشارع على عاتقه. .بإسلوب سلس بسيط راق. ..ينساب إلى القلب ليصل العقل دون أن تشعر. ..ويوجه عقلك إلى تلك المعاني الوطنية الحرة التي يجتهد في ايصالها عندما يخاطب إحساسك.أسلوب لا ترميز فيه ولا تشويه لأنه يوجه خطابه إلى الفئة التي تشكل نبض الوطن وخارطته وحدوده. . إلى الناس. ..إلى الشعب. ..إلى المواطن.لست بحاجة إلى ثقافة عالية لتفهمه. .ويوجهها إلى شرح المصطلحات. .حتى الطفل الذي لايعرف معنى الوطن يمكن أن يفهم مايقول.
هذا الكاتب وأمثاله يمكننا أن نطلق عليه وبثقة تسمية ( كاتب أردني ) .الكاتب الأردني هو الذي لاينسلخ من قضايا أمته ووطنه…ولا يميل مع الريح حيث تميل.
يسعى لتسجيل الحقائق وإظهار خفايا الواقع. ..مثقف بقضايا الوطن مضطلع عليها يشعر فيها يهمه أمرها قلمه يشاكل الحياة ويصدقها.يمكنني بعد أن قرأت بشكل واسع وعدد لايحصى من الكتابات لكتاب من وطني أن أقول : محمود الشمايله كاتب أردني حتى النخاع. ..لم يحظ بالمكان الذي يستحقه بعد.فهو وأمثاله مكانهم وزارة الثقافة لا وزارة التربية كي يستطيعوا أن يحدثوا فرقا في أقلام الكبار الكبار. .ويعملوا على تطوير تلك الأقلام وتوجيهها الوجهة الصحيحة نحو قضايا الوطن والمواطن وجل اهتماماته. !!سين

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٣٧‏ شخصًا‏، و‏‏بما في ذلك ‏‎Hussein Taha Mahadeen‎‏ و‏‎Ahmad Trawwneh‎‏ و‏‎Saad Aldeen Atteah‎‏ و‏فتحي الضمور‏‏، و‏أشخاص يبتسمون‏‏‏
 
 


تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ، ويحتفظ موقع 'ألوان للثقافة والفنون' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .



اختر هنا لادخال التعليق

الاسم
التعليق
أدخل الرقم السري