التعليم عن بُعد .. الضرورة والعوائق التعليم عن بُعد .. الضرورة والعوائق  
إضاءة على كيفية استعمال اللغة في مواقف التواصل الضدية إضاءة على كيفية استعمال اللغة في مواقف التواصل الضدية  
" التعلم عن بعد " د. سماهر السرحان  
جامعة اليرموك تسمح لطلبتها التسجيل 12 ساعة في الفصل الصيفي جامعة اليرموك تسمح لطلبتها التسجيل 12 ساعة في الفصل الصيفي  
  عميدة شؤون الطلبة باليرموك تلتقي طلبة الجاليات العربية عميدة شؤون الطلبة باليرموك تلتقي طلبة الجاليات العربية  
 التربية والتعليم.3 التربية والتعليم.3  
الجزء الثاني من بحث التربية والتعليم. الجزء الثاني من بحث التربية والتعليم.  
التربية والتعليم. التربية والتعليم.  
جامعة عجلون الوطنية تنظم يوم غد اليوم العلمي لكلية الحقوق Inbox جامعة عجلون الوطنية تنظم يوم غد اليوم العلمي لكلية الحقوق Inbox  
يوميات مشرف تربوي يوميات مشرف تربوي  
مصانع الرجال: 23 مصانع الرجال: 23  
الجامعة الألمانية الأردنية تحرز مراكز متقدمة في  امتحان الكفاءة الجامعية الجامعة الألمانية الأردنية تحرز مراكز متقدمة في امتحان الكفاءة الجامعية  
أحياها الشاعر حيدر محمود: نــدوة شــعريــة في اليـرمـوك أحياها الشاعر حيدر محمود: نــدوة شــعريــة في اليـرمـوك  
القبعة والكاتب القبعة والكاتب  
دوام جامعة اليرموك ليوم غد الخميس دوام جامعة اليرموك ليوم غد الخميس  
الأردنية والتكنولوجيا من أفضل 10 جامعات عربية الأردنية والتكنولوجيا من أفضل 10 جامعات عربية  
الادارة المدرسية الناجحة وأهميتها في العملية التعليمية الادارة المدرسية الناجحة وأهميتها في العملية التعليمية  
محاضرة في جامعة عجلون الوطنية حول خدمات الصيرفة الإسلامية محاضرة في جامعة عجلون الوطنية حول خدمات الصيرفة الإسلامية  
مؤتمر التعددية الثقافية في اللغة والأدب في جامعة الزيتونة الأردنية مؤتمر التعددية الثقافية في اللغة والأدب في جامعة الزيتونة الأردنية  
محاضرة لرئيسة بعثة صندوق النقد الدولي بالهاشمية محاضرة لرئيسة بعثة صندوق النقد الدولي بالهاشمية  
سكينة الرفوع "شمسٌ باردة "  
 جميلة سلامة تعبتُ كثيرا...  
حسن جلنبو انتظرني  
(سعیدة باش طبجي*تونس) 《القَصيدةُ البتْراءُ 》  
رضوان صابر إِنِّي أَرَى مِمَّا أَرَى مَا لَا يُرَى  
ميادة أبو الشعر #رسالة_إلى_شريك_الحياة_المستقبلي دعوتك شريكاً  
يوسف أحمد أبو ريدة في صحن خدك قبلة مني  
سعيد يعقوب وَيُطِلُّ فَجْرٌ ...  
الشاعرة د.إيمان الصالح العمري أخاف الله نعم...  
جواد يونس نقطة ضعفي  
 
قصص قصيرة جدا القاص: محمد الصمادي ١- قال لها: "مبارك الجاكيت، لقد كان أجمل من كلّ قصائدك. للعلم؛ القاصّة لم تقرأ الشعر، وهو لم يستمع إلى قصّتها. لقد جذبته قصّة شعرها

حنين... وسبع أخريات

يوميات ميت
  13089425
 
21/ 11/ 2021   
  أ.د. باديس فوغالي الجزائر
العربية صراعات مآثر وأمجاد اللغة العربية والتدريس (16)
 
العربية صراعات مآثر وأمجاد
اللغة العربية والتدريس (16)
تربويا الطفل عن زميله الطفل آخذ وهما معا عن معلمهما أومعلمتهما آخذان بحب وإعجاب ،إذ التلميذ الناشئ يرى في معلمه ومعلمته الأنموذج الذي به يقتدي ،ويفخر فكل ما يصدر عنه يقلده تقليدا أعمى ،أي يأخذ منه وعنه دون غربلة ولا تمييز،،لأنه صفحة بيضاء يخط عليها معلموه ومعلماته ما يشاءون،وينتقل التقليد الذي لا يراه تقليدا بل يراه ما يجب أن يكون عليه من الصف إلى الشارع،ومن الصف إلى البيت ،فيصطدم صدامين :الصدام الأول لايلفي المحيط الخارجي أي الشارع ينطق بما أنطقه معلموه في المدرسة ،والصدام الثاني لا يلفي أفراد أسرته ينطقون أو يلفظون ما تعلمه في الصف،فيحتار في الأمر،وتتحول عنده عملية تعلم أو النطق بالعربية إلى عملية معقدة،ويتحول الإحساس لديه إلى أن ما يتعلمه في القسم لا يصلح إلا للقسم،ومن هنا تشرع المسافة التباعدية بينه وبين اللغة العربية الفصحى تزداد وتتوسع.
وحين ينتقل إلى المرحلة الإكمالية حيث تبدأ إرهاصات المراهقة عنده بالظهور ابتداء من الصوت إلى السلوك إلى طريقة التفكير إلى استخدام اللغة ،وتتعمق لديه ظاهرة التقليد ،فيصير يقلد أساتذته وأستاذاته في القول والفعل ،وهنا تكمن الخطورة ،فإن كان الأستاذ المقلد ينطق العربية ويعشقها فإنهم يقلدونه في ذلك ومع انتشار ظاهرة التقليد من تلميذ إلى آخر تكتسب العملية بعدا إيجابيا،وتتحول التراكيب المقلدة إلى رصيد كلامي ومعرفي يخزنه التلميذ،أما إذا كان الأستاذ من الصنف الذي لايحدث طلابه العربية الفصحى حتى وإن كانت مادته مادة أدبية صرفة فإنهم بالضرورة وبدون حسبان عاقبة التقليد ،التي يرونه ضربا من التفكهة مثلا فإن هذه التراكيب المشوهة تصير كذلك رصيدا لغويا للتلميذ ولا تهمه سلامتها الأدائية والغائية مادامت قد صدرت من أساتذته...
وفي مرحلة الثانوي ،ينضج التلميذ ،وتنضج معه مداركه ورغباته في إيثاره مادة أو مواد معينة دون غيرها،ويوجه بإرادته أو بغير إرادته إلى شعبة معينة ،قد يكون محظوظا فيحبها ،وقد يكون غير ذلك فينفر منها ،لكنه يدرسها على مضض،وفي هذا المرحلة تجلى قدراته فيميل ميلا معينا،وسواء كان ميله ميلا علميا أو رياضيا أو أدبيا ،فإن اللغة العربية تلاحقه حتما في كل الخيارات الإرادية ،أو غير الإرادية،وتتعمق لديه الرغبة في تعلم اللغات، وتصير اللغة الأجنبية الأولى او الثانوية من أولى اهتماماته وبخاصة إذا كان موجها آداب وعلوم إنسانية أو لغات،ويجتهد محاولا التحدث بها بطلاقة وهكذا يتفوق في هذه اللغة أوتلك ،أما المواد الإنسانية فيعدها ثالث درجة بعد المواد العلمية والرياضية واللغات،لذا نلحظ كل عام تفوق نسبة الرياضيات والشعبة العلمية على الشعب الأدبية في امتحان شهادة البكالوريا،والسر في ذلك ـــ حسب تجربتي المتواضعة في قطاع التعليم ابتداء من الابتدائي مرورا بالإكمالي إلى الثانوي ثم الجامعي والذي سيأتي الحديث فيه لاحقا ــ يكمن في طريقة وأسلوب المدرسين،والمدرسات،فأساتذة المواد العلمية والتكنولوجية لاتهمهم جماليات اللغة بقدر ما يهتمون بتوصيل المعارف الرياضية أو الفيزيائية والتي يمكن أن تلقن أو تدرس بمزيج من اللغات العربية ،الفرنسية والانجليزية،ولا تقتصر هذه الظاهر التدريسية على أساتذة المواد العلمية والرياضية فحسب بل تتعدى إلى لغة تعليم المواد الأدبية ،فيغيب الحس الأدبي ،وعشق اللغة العربية بأصواتها ومخارجها،وتذوق النصوص الأدبية تذوقا يرحل عدواه إلى التلاميذ ،وفي غياب هذا الحس الجمالي التأثري والتأثيري يخبو تعلق التلاميذ بالعربية ،وينصرفون عنها،ومن ثم يفتر تأثيرها في المحيط والمجتمع..... يتبع
قد تكون صورة لـ ‏نص‏
 
 


تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ، ويحتفظ موقع 'ألوان للثقافة والفنون' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .



اختر هنا لادخال التعليق

الاسم
التعليق
أدخل الرقم السري