التعليم عن بُعد .. الضرورة والعوائق التعليم عن بُعد .. الضرورة والعوائق  
إضاءة على كيفية استعمال اللغة في مواقف التواصل الضدية إضاءة على كيفية استعمال اللغة في مواقف التواصل الضدية  
" التعلم عن بعد " د. سماهر السرحان  
جامعة اليرموك تسمح لطلبتها التسجيل 12 ساعة في الفصل الصيفي جامعة اليرموك تسمح لطلبتها التسجيل 12 ساعة في الفصل الصيفي  
  عميدة شؤون الطلبة باليرموك تلتقي طلبة الجاليات العربية عميدة شؤون الطلبة باليرموك تلتقي طلبة الجاليات العربية  
 التربية والتعليم.3 التربية والتعليم.3  
الجزء الثاني من بحث التربية والتعليم. الجزء الثاني من بحث التربية والتعليم.  
التربية والتعليم. التربية والتعليم.  
جامعة عجلون الوطنية تنظم يوم غد اليوم العلمي لكلية الحقوق Inbox جامعة عجلون الوطنية تنظم يوم غد اليوم العلمي لكلية الحقوق Inbox  
يوميات مشرف تربوي يوميات مشرف تربوي  
مصانع الرجال: 23 مصانع الرجال: 23  
الجامعة الألمانية الأردنية تحرز مراكز متقدمة في  امتحان الكفاءة الجامعية الجامعة الألمانية الأردنية تحرز مراكز متقدمة في امتحان الكفاءة الجامعية  
أحياها الشاعر حيدر محمود: نــدوة شــعريــة في اليـرمـوك أحياها الشاعر حيدر محمود: نــدوة شــعريــة في اليـرمـوك  
القبعة والكاتب القبعة والكاتب  
دوام جامعة اليرموك ليوم غد الخميس دوام جامعة اليرموك ليوم غد الخميس  
الأردنية والتكنولوجيا من أفضل 10 جامعات عربية الأردنية والتكنولوجيا من أفضل 10 جامعات عربية  
الادارة المدرسية الناجحة وأهميتها في العملية التعليمية الادارة المدرسية الناجحة وأهميتها في العملية التعليمية  
محاضرة في جامعة عجلون الوطنية حول خدمات الصيرفة الإسلامية محاضرة في جامعة عجلون الوطنية حول خدمات الصيرفة الإسلامية  
مؤتمر التعددية الثقافية في اللغة والأدب في جامعة الزيتونة الأردنية مؤتمر التعددية الثقافية في اللغة والأدب في جامعة الزيتونة الأردنية  
محاضرة لرئيسة بعثة صندوق النقد الدولي بالهاشمية محاضرة لرئيسة بعثة صندوق النقد الدولي بالهاشمية  
يوسف أحمد أبو ريدة لا عيد إلا أن أَذِنْتِ ...  
د.عبد الرحيم مراشدة يا قـدس  
حسن جلنبو يا ربّ هذي ليلة العيد  
(سعیدة باش طبجي*تونس) 《في قدسنا الجليلة العليلهْ》  
 جميلة سلامة فلسطين دوما  
سكينة الرفوع "أنين النّاي "  
د. محمود الشلبي قلب على وتر  
أحمد الخطيب شهر الأحزان  
محمد فتحي المقداد الفكرة بين الإسراف والتقتير (20)  
أمل المشايخ نِصْفُكَ الأصْدَق  
 
Thamer M. Alhiti عنوان اللوحة : غفوة الناعور الناعور هو احد وسائل سقي البساتين على ضفاف الفرات في العراق والتي تدور بقوة جريان الماء لذلك النهر وقد انشأت منذ الاف السنين بعبقرية مدهشة وهي تعمل لوقتنا هذا بسواعد وهمة شباب

حنين... وسبع أخريات

يوميات ميت
  10858145
 
2021-04-18 06:50:53   
الإنسانُ والحضارة زينب علي البحراني

الإنسانُ والحضارة
زينب علي البحراني
خلق الله الإنسان مُكرمًا إياه بالعقل وبأحسن تقويم، وشاء أن يجعله خليفته على هذه الأرض، ثم وهبه من النِّعم ومصادر الخير ما يعجز العد عن احصائه لعله يتخذ من تلك الهِبات الإلهية العظيمة وسائل لتأدية رسالته على الأرض، مُستعينًا بعقله وعمله بعد توكله على ربه في رحلة سعيه لتطوير ظروف الأرض وتطويعها للأفضل باستمرار، مُتخذًا من أحلامه ورغباته وتطلُّعاته لحياةٍ أكثر يُسرًا ورفاهية نُقطة بداية تدفعه لبناء ما يتخيله على أرض الواقع، وترتفع به من مصاف الحيوان إلى مكانة الإنسان، ومن هُنا بدأت رحلته مع الحضارة، تلك الرحلة الشيقة التي قد لا تنتهي حتى يرث الله الأرض وما عليها ومن عليها.
إن التفكر في إبداع صُنع خالقنا العظيم يجعلنا نكتشف أن جسد الإنسان هو حضارة مُتكاملة بحد ذاتها، لكن تلك الحضارة لم تنشأ إلا عن طريق تفاعُل معنوي وبيولوجي سابق، ولا يُمكنها البقاء على قيد الحياة إلا بتفاعل مُستمر بين الكائنات الدقيقة المُقيمة في ذاك الجسد، وبين أجهزته الداخلية واعضائه الخارجية، بين كل جزء منه مع الجُزء الآخر، وبينه ككُل مع العوامل الخارجية الأخرى، ومثلما أن الجسد بحضارته العظيمة المصنوعة إلهيًا تتدخل عوامل عدة في وجوده ونشأته ونموه وتقدمه وازدهاره ثم تقهقره وانحداره، فإن الحضارة الخارجية الكُبرى لا تنشأ ثم تتقدم وتتطور إلا بضلوع باقةٍ من العناصر المؤثرة في تلك العملية؛ واتي من أبرزها: الإنسان، العقل، الاجتماع البشري، البيئة، الزمن.
ينفرد الإنسان بكونه المخلوق الوحيد (بين الكائنات المادية المرئية) من سُكان الأرض المُهتم بصُنع الحضارة وتطويرها والبحث في شأنها، تُساعده على ذلك خصائصه العقلية والمشاعِرية والجسدية المِطواعة، إضافة إلى طموحاته المُستمرة في تحسين ظروفه المعيشية على مُختلف الأصعِدة، ورغم أن لكل جماعة من المخلوقات الأخرى قوانين حياتها الخاصة؛ إلا أن الإنسان ينفرد بقدرته على التكيف مع الظروف المختلفة واستغلال ثروات الأرض بتحويلها إلى ثروات من نوع آخر، ما تعجز عنه المُجتمعات الحيوانية على اخلافها، فتُضطر للرضا بالظروف المُحيطة بها مُكتفية بالسعي لتلبية احتياجاتها اليومية الغريزية من غذاء وحماية وإنجاب ونوم وتسلية محدودة، وهو ما أشار إليه الباحث المُفكر فؤاد زكريا في كتابه (الإنسان والحضارة) بقوله: "فالحضارة إذن صفةٌ للإنسان بوجهٍ عام، وهي التي تُميز مُجتمع الإنسان عن مُجتمع الحيوان، وإذا كانت الحياة فيما يُشبه المُجتمع صفةٌ لبعض أنواع الحيوان؛ فليس في وُسعنا أن نذهب إلى ما ذهب إليه بعض الكُتَّاب الذين أضفوا على الحضارة معنى عظيم الاتساع، فقالوا أن في وُسعنا أن نُطلق على سلوك بعض المجموعات الحيوانية اسم الحضارة. وإنما الأصح أن يُقال أن ظاهرة الحضارة لا تتمثل إلا في المجال البشري، وإنها في ذلك المجال ظاهرة عامَّة؛ أعني ظاهرة لا يخلو منها أي مُجتمع بشري".
كل حضارة تنشد الاستمرار والتقدم لا بد وأن تستقي الموعِظة والعبرة من تاريخ الحضارات الغارِبة، ولا تكتمل الاستفادة من تلك الموعظة والعِبرة إلا بتحليل العناصر المؤثرة فيها، والاستزادة مما كان أثره إيجابي عليها، وتجنب ما أدى إلى خمولها وتقهقرها، ولعل من الحكمة أخذ العناصر المؤثرة في صُنع الحضارات بعين التحليل والبحث والاهتمام استزادة من حضارات الزمن الماضي، وحفظًا لحضارة زمننا الحاضر.
 
_________________


تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ، ويحتفظ موقع 'ألوان للثقافة والفنون' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .



اختر هنا لادخال التعليق

الاسم
التعليق
أدخل الرقم السري