التعليم عن بُعد .. الضرورة والعوائق التعليم عن بُعد .. الضرورة والعوائق  
إضاءة على كيفية استعمال اللغة في مواقف التواصل الضدية إضاءة على كيفية استعمال اللغة في مواقف التواصل الضدية  
" التعلم عن بعد " د. سماهر السرحان  
جامعة اليرموك تسمح لطلبتها التسجيل 12 ساعة في الفصل الصيفي جامعة اليرموك تسمح لطلبتها التسجيل 12 ساعة في الفصل الصيفي  
  عميدة شؤون الطلبة باليرموك تلتقي طلبة الجاليات العربية عميدة شؤون الطلبة باليرموك تلتقي طلبة الجاليات العربية  
 التربية والتعليم.3 التربية والتعليم.3  
الجزء الثاني من بحث التربية والتعليم. الجزء الثاني من بحث التربية والتعليم.  
التربية والتعليم. التربية والتعليم.  
جامعة عجلون الوطنية تنظم يوم غد اليوم العلمي لكلية الحقوق Inbox جامعة عجلون الوطنية تنظم يوم غد اليوم العلمي لكلية الحقوق Inbox  
يوميات مشرف تربوي يوميات مشرف تربوي  
مصانع الرجال: 23 مصانع الرجال: 23  
الجامعة الألمانية الأردنية تحرز مراكز متقدمة في  امتحان الكفاءة الجامعية الجامعة الألمانية الأردنية تحرز مراكز متقدمة في امتحان الكفاءة الجامعية  
أحياها الشاعر حيدر محمود: نــدوة شــعريــة في اليـرمـوك أحياها الشاعر حيدر محمود: نــدوة شــعريــة في اليـرمـوك  
القبعة والكاتب القبعة والكاتب  
دوام جامعة اليرموك ليوم غد الخميس دوام جامعة اليرموك ليوم غد الخميس  
الأردنية والتكنولوجيا من أفضل 10 جامعات عربية الأردنية والتكنولوجيا من أفضل 10 جامعات عربية  
الادارة المدرسية الناجحة وأهميتها في العملية التعليمية الادارة المدرسية الناجحة وأهميتها في العملية التعليمية  
محاضرة في جامعة عجلون الوطنية حول خدمات الصيرفة الإسلامية محاضرة في جامعة عجلون الوطنية حول خدمات الصيرفة الإسلامية  
مؤتمر التعددية الثقافية في اللغة والأدب في جامعة الزيتونة الأردنية مؤتمر التعددية الثقافية في اللغة والأدب في جامعة الزيتونة الأردنية  
محاضرة لرئيسة بعثة صندوق النقد الدولي بالهاشمية محاضرة لرئيسة بعثة صندوق النقد الدولي بالهاشمية  
 جميلة سلامة سمٌّ وترياقُ  
حسن جلنبو "عاد الشتاء"  
د.عبد الرحيم مراشدة (من أوراق عربي )  
رضوان صابر صدفةً أعلنتُ..  
سامر المعاني بطاقة تعريفية بكتاب (عابر أحلام) للأديب (سامر المعاني )  
محمد فتحي المقداد بطاقة تعريفية بكتاب (عابر أحلام) للأديب (سامر المعاني ) الروائي محمد فتحي  
يوسف أحمد أبو ريدة أَصِخِ السَّمْعَ ...  
محمد المشايخ ذكريات داعبت فكري وظني(98)الأربعاء19/9/2018 محمد المشايخ  
أمل المشايخ لستُ حزينة هذا الصّباح ولكن:  
د. محمود الشلبي تعبت...ولكن.  
 
شكر لكل من اتعب القلب وشكرا لمن عالجه محمد الصمادي عزف غير منضبط -محمد الصمادي بعد العديد من النجاحات والاخفاقات وتاريخ طويل مع قلبي المتعب بين وجد وجد كان قلبي يعزف لحنا غير منضبط وكنت انهي كثيرا من اللقاءات والاعمال منجزة او مؤجلة وكنت الغي كثيرا من العلاقات بسبب سرعة خفقان القلب وخروجه على الس

حنين... وسبع أخريات

يوميات ميت
  12013219
 
2021-06-30 13:34:23   
  تابعوا أحدث المقالات المختارة
المُبدع ومُتناقضات الحياة!
زينب علي البحراني
 
المُبدع ومُتناقضات الحياة!
زينب علي البحراني
لا يُمكن أن يكون الفنان أو الأديب مُبدعًا حقيقيًا وأن يكون انسانًا عاديًا في الوقت ذاته، أن تكون عاديًا يعني أن تكون داجِنًا، مُتكيفًا قلبًا وقالبًا مع تفاهة تفاصيل الحياة اليومية ودائرًا في طاحونتها، برغيًا مُسخرًا لخدمة النظام النمطي للمُجتمع كي تتسق معه وتتمكن من العيش فيه ونيل قبوله ورضاه، بينما جذور الإبداع تبدأ من الرفض الكامل لهذا التدجين والتمرد عليه.
شخصية المُبدع الحقيقي يصعب عليها الاندماج مع الكذب الذي يتطلبه التكيف مع سخافات المُجتمع ومظاهره النِّفاقيّة، فلا هو يستطيع تحمُّلها، ولا المُجتمع يستطيع تحمل تسفيهه تلك الأوثان التي اعتاد اعتبارها جزءًا لا يتجزأ من وجوده لأن في تسفيهها تقليلاً من شأن هذا الوجود، ويصعب على تلك الشخصية الاندماج مع الظروف الاقتصادية ما لم يكُن ثريًا بالوراثة، لأنه سيكون مضطرًا إما للرزوح تحت ذل شظف العيش وتجرُّع زعاف الفقر، أو الانصياع لعبودية الوظيفة ومُتطلباتها المهينة التي تنتقص من شأن إبداعه وروحه الفريدة من نوعها مُقابل أن تُلقي عليه دُريهمات معدودة آخر كل شهر قد يحظى الأغبى منه بأكثر منها لتفوقهم في تقبُّل برمجة عقولهم وأنماط حياتهم، وهو ما يرفضه كبرياؤه الذي يعتبر هذا التقبل أقرب إلى سلوك "الروبوتات" لا البشر الأحرار.
مصاعب اندماج المُبدع الأصيل مع المُجتمع تدفعه لاختيار العُزلة طلبًا للسلام المعنوي وفرارًا من الصراعات مع من يحتاجون ملايين السنين لفهم أبجدية أسلوب تفكيره، وانتقاء من يختلط بهم في دائرةٍ ضيقة يثق بها ويرتاح إليها، لذا يصِم البعض المُبدع بوصمَة "الانطوائية" لأنهم يتوقون لاختراق حدوده الخاصة ولا يستطيعون، وإذا شاءت الأقدار أن يحظى بشيء من الاهتمام الجماهيري لعملٍ إبداعي حالفه حظ البزوغ إلى العَلَن؛ كثر حاسدوه والساعون لإفساد أمره ظنًا منهم أن ما رأوه منه أقل من أن يستحق التقدير!
ثمة نوعٌ من المبدعين المُعاصرين يجد نفسه مُضطرًا لارتداء شخصيةٍ سطحية تليق بتفاهة العالم الخارجي الذي يواجهه كما يرتدي معطفًا واقيًا من الأمطار والرياح والغُبار لحماية نفسه قبل خروجه من منزله، فيتبادل كلمات المُجاملة الرخيصة مع من يُقدمونها ومن يتوقعونها رغم يقينه أنهم لا يستحقونها تجنبًا لنعته بالفظاظة أو انعدام الذوق، يُقدم فروض الولاء لوظيفته رغم أنها لا تقع على خارطة احترامه مُداراةً للقمة عيشه، ويتكلف حضور بعض المُناسبات المُجتمعية التي يعتبرها سمجة ثقيلة الظل حفظًا لتلك الشعرة التي بينه وبين أولئك الناس من الانقطاع، وما أن يعود إلى منزله حتى يُلقي بتلك الشخصية السطحية التي أثقلت كاهله على مشجبها، ويسترد شخصيته الحقيقية العميقة بكل رغباتها وطموحاتها، بكل ذوقها الغريب، وولعها بسبر أغوار الماضي وحكمة السنين واكتشاف الذات عن طريق مُمارسة هواياته التي يعتبرها بعض عامة الناس "مضيعة للوقت" ويظنها يعضهم الآخر "ضربًا من ضروب الجنون"!
لطالما كان المُبدع غريبًا وحيدًا في كل الأزمان، لكننا في زمنٍ يُعزز من غُربة المُبدع والمُثقف أكثر لاعتماده على المُبالغات في الظهور الاجتماعي باعتبارها من معايير النجاح البشري، زمن يجعل من الكماليات أساسيات، والأساسيات سخافاتٍ فائضة عن الحاجة، وتلك الغُربة المُضاعفة تتطلب تقنيات مُعقدة لا تقوى عليها روح كل مُبدع نقي لتحقيق التواؤم مع مُتناقضات الحياة، وهو ما يُبشرنا بمُستقبل يتناقص فيه مُبدعو العالم العربي.