الكتابة في المدرسة   الكتابة في المدرسة  
التعلم الفعّال التعلم الفعّال  
التعليم عن بُعد .. الضرورة والعوائق التعليم عن بُعد .. الضرورة والعوائق  
إضاءة على كيفية استعمال اللغة في مواقف التواصل الضدية إضاءة على كيفية استعمال اللغة في مواقف التواصل الضدية  
" التعلم عن بعد " د. سماهر السرحان  
جامعة اليرموك تسمح لطلبتها التسجيل 12 ساعة في الفصل الصيفي جامعة اليرموك تسمح لطلبتها التسجيل 12 ساعة في الفصل الصيفي  
  عميدة شؤون الطلبة باليرموك تلتقي طلبة الجاليات العربية عميدة شؤون الطلبة باليرموك تلتقي طلبة الجاليات العربية  
 التربية والتعليم.3 التربية والتعليم.3  
الجزء الثاني من بحث التربية والتعليم. الجزء الثاني من بحث التربية والتعليم.  
التربية والتعليم. التربية والتعليم.  
جامعة عجلون الوطنية تنظم يوم غد اليوم العلمي لكلية الحقوق Inbox جامعة عجلون الوطنية تنظم يوم غد اليوم العلمي لكلية الحقوق Inbox  
يوميات مشرف تربوي يوميات مشرف تربوي  
مصانع الرجال: 23 مصانع الرجال: 23  
الجامعة الألمانية الأردنية تحرز مراكز متقدمة في  امتحان الكفاءة الجامعية الجامعة الألمانية الأردنية تحرز مراكز متقدمة في امتحان الكفاءة الجامعية  
أحياها الشاعر حيدر محمود: نــدوة شــعريــة في اليـرمـوك أحياها الشاعر حيدر محمود: نــدوة شــعريــة في اليـرمـوك  
القبعة والكاتب القبعة والكاتب  
دوام جامعة اليرموك ليوم غد الخميس دوام جامعة اليرموك ليوم غد الخميس  
الأردنية والتكنولوجيا من أفضل 10 جامعات عربية الأردنية والتكنولوجيا من أفضل 10 جامعات عربية  
الادارة المدرسية الناجحة وأهميتها في العملية التعليمية الادارة المدرسية الناجحة وأهميتها في العملية التعليمية  
محاضرة في جامعة عجلون الوطنية حول خدمات الصيرفة الإسلامية محاضرة في جامعة عجلون الوطنية حول خدمات الصيرفة الإسلامية  
الشاعرة د.إيمان الصالح العمري هي الروح  
حسن جلنبو ‏الحبُّ  
 جميلة سلامة ( أنا المعنى.. أنا الإنسان )  
د. ابتسام الصمادي ** منسف العُرس  
محمد فتحي المقداد العنصرية في رواية العجوز والوسام (إضاءة) بقلم. الروائي محمد فتحي.  
زهرة سليمان أوشن المرأة التي أحب ..  
يوسف أحمد أبو ريدة إني احترت يا أبتي ...  
مُسيد المومني حوار مع الأديبة الأردنية مُسيَّد المومني:  
(سعیدة باش طبجي*تونس) حِينَ أقْبَلتْ عَشْتارُ  
د. محمود الشلبي رفاق الحواس  
 
جرعتان والبقية تفاصيل قصة قصيرة بقلم. محمد الصمادي. الأردن عندما حل المرض اللعين في العالم؛ انتبذ لنفسه في مكان بعيد؛ فهو لا يثق بالأطباء، ولا بوسائل الإعلام. في اليوم الأوّل قال: كيف أثق بالأطباء. وبالأمس القريب، وفي مستشفى يبعد عن بيته أمتارًا قتلت شابة في مقتبل العمر، بعملية قيصرية، وتبين م
 
عَبْدِ الْكَرِيمِ أَحْمَد الزَّيْدِيّ من وحي ( انا وليلى )
عَبْدِ الْكَرِيمِ أَحْمَد الزَّيْدِيّ
د.سلطان الخضور اصطفاف انتخابي
د.سلطان الخضور
د. كريمة نور عيساوي  "اللقاءات عن بعد: رؤية عن قرب"
د. كريمة نور عيساوي
يسارخصاونة الى مصابيح روحي
يسارخصاونة

حنين... وسبع أخريات

يوميات ميت
  14515552
 
10/ 05/ 2022   
  مُسيد المومني
حوار مع الأديبة الأردنية مُسيَّد المومني:
 
س  · 
 
قد تكون صورة ‏‏‏شخصين‏، ‏‏حجاب‏، ‏كتاب‏‏‏ و‏نص‏‏
 
 
لا تعيش المدينة الفاضلة لكنها تعشق مَنْ يدعو إليها
الأديبة الأردنية مُسيَّد المومني:
لا أجد نفسي في أسلوب كتابي على نمط واحد
لا يوجد كاتب بعيد عن نصوصه سواء بالأسلوب أو بفرض شخصيته وبيئته وتربيته ومبادئه على نصوصه
حوار أجراه: خالد ديريك
رغم منغصات الحياة وأحزان تفرد أجنحتها في غفلة منا إلا أنَّ الأديبة الأردنية مُسيَّد المومني ترى العالم من زاوية الطبيعة والجمال والبساطة لتدرج سلمه بسجيتها بصخبه وهدوءه، تبتعد عن الروتين والنمطية المملة لتعيش حرة وتحفز نفسها على الإبداع، مبتغاها هو تقديم أفضل ألوان للكتابة من وحي الفكر والقلم ومن نتاج التراكمات من القراءة.
اهتمت بالقراءة والمطالعة في العمر المبكر وشكلت مخزوناً أدبياً مع مرور الوقت لتدون أول نص محكم على شكل القصة القصيرة. لا تتبع أسلوباً محدداً في بناء السرد القصصي، تترك الأفكار تتوالى وتناقش أثناء البدء بالكتابة وخلالها ليفرض نفسه دون مراوغة وخطط مسبقة. وتأخذ رواياتها مديات طويلة ومراجعات كثيفة فتهطل بتلات الدهشة من اليراع على المتن في الحبكة والتفاصيل.
تكتب المقال، الرواية، القصة، الخاطرة...، وصدرت لها: مجموعة قصصية بعنوان (مسافات مُفتعلة) عام 2013، عن وزارة الثقافة الأردنية، ورواية (خطوة) في المنتصف عام 2016، عن دار أمجد للنشر والتوزيع بدعم من وزارة الثقافة الأردنية، ورواية( لست من طين) عام 2020 عن دار أمجد للنشر والتوزيع.
هي من مواليد 1978م تلقت تعليمها في مدرسة عبين عبلين الثانوية للبنات، حصلت على شهادة البكالوريوس من جامعة اليرموك في تخصص الصحافة والإعلام فرع العلاقات العامة عام 2005، تعمل منذ عام 2009 في غرفة تجارة إربد، رئيسة قسم العلاقات العامة في قسم الإعلام والعلاقات العامة، ومديرة تحرير المجلة الصادرة عن غرفة تجارة إربد.
التقيناها فكان هذا الحوار...
* مَن تكون مُسيَّد المومني الإنسانة؟
- لو قلت لك أنني لا أحسن تقديم نفسي قد تظنني أبالغ لكن وبشكل مبسط مُسيّد إنسانة بسيطة تبحث عن كل ما يريحها ويصبغ الهدوء على حياتها، أتمتع بالنشاط وقد تراني بنفس الوقت كسولة، أبحث عن الهدوء وبنفس الوقت قد أبحث عن الصخب والضوضاء، باختصار ابتعد كثيرًا عن جو الروتين والحياة النمطية.
* شرعت في كتابة أول نص أدبي بعدما أغدقت الفكر من مياه القراءة:
- أعتقد أن نهمي للقراءة والمطالعة منذ الصغر وفي شتى المواضيع والفنون الأدبية شكل مخزوناً لفظياً وأدبياً دون وعي مني، وهذا أدى بي لخط بعض العبارات البسيطة والبدائية بما يتناسب مع شعوري في لحظة ما، حتى انتقلت لكتابة العديد من الفقرات الطويلة في السن المراهقة انقطعت بعدها عن الكتابة واكتفيت بالمطالعة والقراءة حتى وجدت نفسي اكتب أول قصة قصيرة كاملة، ومنها انطلقت.
*هل تتبعين أسلوباً محدداً في السرد لبناء القصص القصيرة؟
- لا أجد نفسي في أسلوب كتابي على نمط واحد، ففي الأساس أعتمد على الفكرة وقدرتي على تطويعها لتتناسب وقصة أو مقالة أو أي فن من فنون الأدب، يعني أبدأ بالكتابة فور حضور الفكرة لأجد نفسي ضمن أسلوب تفرضه علي ولا أفرضه عليها.
* هل هناك كتابات قريبة إلى قلبك؟
- كلها قريبة من قلبي ولكن " -أفكّر كثيراً في اقتناء عكّاز، نعم، عكّاز ... رغم أنّي في عمر الشّباب وأملك أقداماً قوية لا تخذلني. ـــ إذن ، بماذا يخدمني العكّاز؟! ـــ أشعر بالوهن، بعد أن غادرني كتفها دون وداع.
* ما سر وصفك لشعورك في بداية دخولك إلى فلك الرواية بالمستفز؟
- (استفزت) انتباهي ولم تسترعه كلمة تورط، لا أجد نفسي شخصاً يسهل تورطه حتى بالأدب (لا أملك وجها يغمز لأرفقه بالجواب هنا لذلك أكتفي بابتسامة تلمسها من خلال جوابي)
تخيل، أنَّ الرواية تأخذ مني سنوات حتى تصدر، كل رواية كتبتها استغرقت 3 سنوات تقريبًا بين دراسة واستزادة للمعلومات وطبيعة المجتمع الذي أتناوله في رواياتي وعاداته وأحياناً كنت ألجأ لمختصين في مجال تناولته أثناء كتابتي لجزء معين حيث أني التمس الدقة في معلوماتي وكأن الرواية مرجع أيضاً .
* هل ترين أنَّ القصة القصيرة حاضرة أم أصباها الجمود؟
- لا يوجد ما يسمى بقصة مهددة بالجمود (من خلال وجهة نظري) لو نظرنا إلى التأليف من خلال وجهة النظر هذه وبنينا عليها سنصاب بالذعر من خلال تحولنا من الكتابة والكتب الورقية إلى تحويلها لنصوص سمعية وفيديوهات لا تتجاوز الــ 3 دقائق بسبب توجه الجيل الحالي خاصة إلى ما هو سريع ومختصر، ولكن ومع انحسار عدد القراء إلا أنَّ القصة ما تزال لها جمهورها من القراء وما ساعد على الوصول إلى المجموعات القصصية والكتاب هو توفرها على شكل نسخ من PDF والتي يسهل تنزيلها على هاتفنا المرافق لنا في كل لحظات حياتنا.
* كيف توفقين بين القصة والرواية؟
- لا أجد نفسي مجزأة بين القصة والرواية ذلك لأنني أكتب في الرواية والقصة والنثر والخاطرة وغيرهم، ما يستدعي التوجه إلى الرواية أو غيرها من فنون الأدب هي الفكرة.
* هل لكِ أن تحدثينا عن ظروف تشكيل وجمع أول مجموعة قصصية "مسافات مُفتعلة 2013"
ـــ بداياتي كانت مجموعة من القصص التي زودتها لإدارة مجلة تصدر محليًا في مدينتي إربد باسم (بوح القلم)، بعد تأليف العديد من القصص لصالح هذه المجلة قررت بتشجيع من أساتذة حولي لإصدارها بمجموعة واحدة ضمن (عجلون مدينة الثقافة في عام 2013) أما العنوان: للأمانة فلم يكن عنوان المجموعة القصصية باجتهاد مني بسبب ضيق الوقت الذي رافقني حتى جمعت كامل النصوص في حينها.
* هل اكتملت الخطوة نحو الهدف في رواية "خطوة في المنتصف 2016" ونحن في 2022؟
- عالقون نحن في المنتصف، رغبنا بذلك أم لم نرغب، منتصف الشعور ومنتصف الخطوة ومنتصف الرغبة، اعتدنا على أنصاف المواقف لا نعمل على إتمامها قد يكون جبناً أو خذلاناً أو حتى لإبقاء الشعور بالألم المتسبب بأن نعلق فيها ولا نستطيع التقدم أو حتى الرجوع.
و هي مجموعة من التراكمات والخيبات والأمل الزائف التي يعاني منها شعوب لا أفراد فقط، الاختصارات التي تطلب للروايات في بعض الأحيان تفقد الرواية هدفها ولكن خطوة في المنتصف تتناول أعماقنا ومصاب الفقد في داخل كل منا في محاولة لإيقاظ بعض الضمائر المتسببة ببقائنا بالمنطقة الرمادية.
* رواية "لست من طين 2020" بدأت قضيتها من عنوانها، وهي تناول على متنها مواضيع الاجتماعية والأسرار الأسرية.. فكيف تفسرين ردود الأفعال ؟
- القضية الرئيسية هي في( لست من طين) ، مع أني تعرضت لهجوم بسبب العنوان وأنه يخالف الشريعة والدين ولكن الهجوم لم ينظر إلى عمق المعنى، وأعذرني لن أشرح معنى العنوان لأنه يفسر نفسه.. (لست من طين) استلهمتها من وضع مجتمعي تعيشه الكثير من البيوت وتكشف بعض الأسرار الأسرية تحت سقف يئن ولا يستطيع الكلام (الموت بصمت) ونشوء جيل لا بأس به تحت بند التمزق الأسري لرفض أحد الوالدين الطلاق لسبب أو لآخر.
تناولت أيضاً بعض السلوكيات التي قد لا تناسب مجتمعاً ويراها مجتمع آخر أنها الصح بعينه، كما وركزت على مثل تردده أمهاتنا دائما: أمك اللي بتربيك مو الي بتولدك.
* ما نصيب شخصية مُسيَّد المومني من كتاباتك ؟
- لو أجبتك بالنفي فسأكون مراوغه، لا يوجد كاتب بعيد عن نصوصه سواء بالأسلوب أو بفرض شخصيته وبيئته وتربيته ومبادئه على نصوصه. نعم مُسيّد موجودة بين كثير من الكلمات والعبارات التي أكتبها
* هل يمكن القول بتأثرك بكاتب معين؟
- كلما أخبرت نفسي أني تأثرت بكاتب عدت وأنكرت تأثري ليس انتقاصاً من قدر الكُتاب ولكن لأنني كما سبق وأخبرتك قارئة نهمة تنسى بسرعة، يعني أقرأ كتاباً وأغوص بين صفحاته وأعيش أحداثه وكأنه واقع وبعد أن أنتهي منه أنساه كلياً (هي مشكلة الذاكرة لا أكثر) لكني معجبة بكل كاتب يعكس وجهة نظر ترفع من مستوى مجتمعه وتساعد فئة الشباب لحب القراءة والتشجيع عليها، وأحترم كل أديب يكتب نصاً مهما طال أو قصر ينقل الأدب ويركز على المبادئ المنسية، لا أعيش في المدينة الفاضلة ولكني أعشق من يدعو إليها في نصوصه.
* ما أسباب انخفاض نسبة القراء رغم غزارة الإنتاج الأدبي والفكري، ومدى قدرة الأدب في التأثير والتغيير ؟
ــ إنَّ الوضع السياسي وسيطرة الأحداث التي تدور في العالم بشكل عام والوطن العربي بشكل خاص خطفت انتباه القراء.
- بالنسبة للأدباء فليس انتقاصاً من قدرهم، لكنهم بشر يحتاجون إلى دعم ممن حولهم من مجتمعاتهم، وهذا غير موجود للأسف، يلقى الأديب تشجيعًا وانتشارًا في حال تم تكريمه في دولة غريبة، أو إذا انقضى أجله فقط.
وللأسف فإن الصحافة أغلبها مأجور ومسيس في اتجاه يمليه صاحب الشأن والنفوذ، وفي أغلبها خاضعة للشللية والمحسوبية!


تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ، ويحتفظ موقع 'ألوان للثقافة والفنون' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .



اختر هنا لادخال التعليق

الاسم
التعليق
أدخل الرقم السري